Accessibility links

آلاف الألمان يشاركون في احتفال تأبين للمصرية مروى الشربيني


شارك آلاف الألمان من مدينة درسدن شرق البلاد، ومدن أخرى السبت في احتفال تأبين للمصرية مروى الشربيني التي تقيم في ألمانيا وقتلـها في قاعة المحكمة ألماني كانت قد ادعت عليه بتهمة المضايقة العنصرية.

وقد وصفـت الجريمة بأنها جريمة عنصرية أثارت سخط الجاليات الإسلامية في ألمانيا.

ورفِعَت على الدرج المؤدي إلى مبنى بلدية دريسدن صور لمروى وسط تجمع صامِت، ثم عمد المشاركون واحدا تلو الأخر إلى وضع وردة بيضاء قبل أن يوقِعوا على سجل تعاز.

وشارك في التجمع العديد من المسؤولين المِصريين والألمان، بينهم الزعيم الاشتراكي الديموقراطي فرانز ميونتي فيرينغ ورئيس بلدية درسدن لوتز فوغل، وذلك بعد اقل من أسبوعين على هذه الجريمة التي أثارت تساؤلات حول رد الفعل المتأخر لوسائل الإعلام الألمانية والأوساط السياسية.

وقالت مارتينا رونش غروسر التي تقيم في المدينة، ووفـدَت مع زوجِها، أنها متأثرة جدا كأم وكجدة، وتـُعَد اكبر خسارة لدرسدن منذ وقت طويل، مضيفة أن الضحية هي ضحية، مهما كان أصلها.

وقـُتلت مروة الشربيني المصرية التي كانت حاملا في شهرها الثالث طعنا بسكين على يد رجل في الـ28 يجاهر بمواقفه المعادية للأجانب في الأول من تموز/يوليو في قاعةِ محكمة في درسدن.

وكانت المرأة المحجبة جاءت إلى المحكمة للإدلاء بإفادتها في دعوى على الرجل بشأن خلاف حصل بينهما حين تهجم عليها في حديقة للأطفال واتهمها بأنها إرهابية وعاهرة.
XS
SM
MD
LG