Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يأمل تطور العلاقات بين واشنطن ودمشق رغم قلقه من بعض التصرفات السورية


قال الرئيس باراك اوباما في لقاء مع شبكة "سكاي نيوز" التلفزيونية البريطانية ،إن بعض تصرفات سوريا تـقلقه لكنه يأمل في أن تتطور العلاقات بين واشنطن ودمشق.

وفي رده عن سؤال حول عما إذا كان على استعداد لقـبول دعوة الرئيس بشار الأسد لزيارة سوريا وإجراء محادثات مباشرة معه قال الرئيس أوباما ، إنه تم استئناف بعض الاتصالات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وسوريا.

واضاف أن بعض الجوانب في السلوك السوري تـقلق الحكومة الأميركية، لكنـه يعتقد بوجود طريقة ما، تـمكــن سوريا من أن تقوم بدور بناء في مجمل هذه القضايا.
وشدد الرئيس أوباما على أنه يؤمن بمد اليد والحوار، معربا عن امله في أن يرى تقدما على هذه الجبهة.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أعرب في بداية الشهر الجاري عن امله في أن يلتقي الرئيس اوباما في دمشق للبحث في قضايا إقليمية ودولية وخاصة قضية الشرق الأوسط.

وتأتي دعوة الرئيس السوري غير الرسمية هذه بعد إعلان الولايات المتحدة في يونيو/ حزيران الماضي أنها سترسل سفيرا جديدا إلى سوريا بعد أربعة أعوام من استدعاء السفير الأميركي السابق من دمشق.

وكانت إدارة الرئيس السابق جورج بوش قد استدعت السفير الأميركي في دمشق بعد اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري في شهر فبراير/شباط 2005 واتهام سوريا بالتورط في اغتياله.



وتجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل كان قد توجه في 14 يونيو/ حزيران الماضي إلى دمشق والتقى الرئيس الأسد.

ووصف ميتشل محادثاته بأنها جدية ومثمرة، مذكرا بأن هدف الرئيس اوباما كان دائما ومنذ البداية السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG