Accessibility links

logo-print

مقتل أربعة جنود أميركيين في انفجار استهدف موكبا لقوات الناتو في أفغانستان


أكد متحدث باسم الجيش الأميركي في أفغانستان الأحد مقتل أربعة جنود أميركيين يعملون ضمن القوة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان " إيساف" في انفجار استهدف موكبهم السبت في جنوب أفغانستان.

وكان بيان لقوة "إيساف" قد أعلن في وقت سابق مقتل الأربعة دون أن يحدد جنسياتهم. وأشار البيان إلى أن جنديا خامسا من الحلف لقي حتفه يوم الجمعة متأثرا بجراحه التي مني بها في يونيو /حزيران الماضي.

وأطلقت مشاة البحرية الأميركية وقوات الحلف هجمات كبيرة جديدة ضد حركة طالبان في جنوب البلاد خلال الأسبوع المنصرم. وتزداد الخسائر في صفوف جنود حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، في وقت تشن فيه القوات البريطانية والأميركية عمليتين واسعتي النطاق لضمان أمن ولاية هلمند التي تعتبر أحد معاقل متمردي طالبان.

ويتعرض الدور البريطاني في أفغانستان للإنتقاد من جانب العديد من أعضاء مجلس العموم الذين يطالبون بتفسير سبب وجود القوات البريطانية هناك لا سيما بعد تزايد أعداد القتلى من أفرادها.

وقد أكد رئيس الوزراء غوردون براون لإحدى لجان المجلس أهمية الدور الذي تقوم به قوات بلاده قائلا: " رغم فقدان بعض الأفراد، وهذا أمر أعرب عن أسفي البالغ إزاءه لأن قواتنا تؤدي مهمة رائعة بإحراز التقدم."

وأضاف براون أن العملية التي تشارك فيها القوات البريطانية في أفغانستان توضح الكثير من النجاح: " تحرز قواتنا التقدم في محاولتها ضمان أمن المنطقة، لا للمدنيين في أفغانستان فحسب، بل من أجل ضمان إجراء الانتخابات في الأسابيع القليلة المقبلة."

وكان الرئيس أوباما قد أشاد بالدور الذي تؤديه القوات البريطانية في أفغانستان قائلا: " إن إسهام بريطانيا بالغ الأهمية، فليست تلك مهمة أميركية. والأوربيون يواجهون المخاطر كغيرهم ، كما أن احتمال حدوث هجوم إرهابي في لندن قائم على نحو أكبر مما تواجهه الولايات المتحدة، لذلك التزم توني بلير وغوردون براون وغيرهم بتلك المهمة ، وليس لأنهم يريدون إلقاء شبابهم في خضم المخاطر."

وقتل أكثر من 195 جنديا أجنبيا منذ بداية العام في إطار العمليات الدولية في أفغانستان، مقابل 294 طوال العام 2008، وفق موقع الكتروني مستقل.

XS
SM
MD
LG