Accessibility links

رئيس هندوراس المؤقت يقول إنه لن يسمح للرئيس زيلايا بالعودة إلى السلطة ويعرض عليه العفو


قال رئيس هندوراس المؤقت روبرتو ميتشليتي إنه لن يسمح للرئيس المخلوع مانويل زيلايا بالعودة إلى السلطة تحت أي ظرف ولكنه قد يمنح عفوا إذا عاد إلى هندوراس في هدوء ليواجه العدالة.

ونقلت وكالة رويترز عن ميتشليتي قوله في مقابلة في قصر الرئاسة في تيجوسيغالبا "إذا جاء سلميا أولا للمثول أمام السلطات، فلا توجد لدى مشكلة في منحه عفوا."

ولكن الرئيس المؤقت الذين عينه الكونغرس في هندوراس في 28 يونيو/ حزيران بعد ساعات من إطاحة القوات المسلحة بزيلايا من السلطة كرر موقفه بأن زيلايا لن يعاد إلى السلطة كرئيس"تحت أي ظرف."

ويمثل هذا استمرار تحدي ميتشليتي للإدانة الدولية للانقلاب والدعوات من منظمة الدول الأميركية والولايات المتحدة والجمعية العامة للأمم المتحدة لإعادة زيلايا إلى السلطة.

وأمر الكونغرس والمحكمة العليا في هندوراس الجيش بإسقاط زيلايا الشهر الماضي قائلين انه خرق دستور البلاد بمحاولته رفع القيود عن فترات الرئاسة.

وخالف أيضا زيلايا الذي يتجول في الأميركيتين لتعزيز التأييد له قاعدته السياسية والصفوة الحاكمة في ذلك البلد المحافظ بالتحالف مع الرئيس الفنزويلي اليساري هوغو تشافيز.

وأنحى ميتشليتي باللائمة على تشافيز في هذه الأزمة السياسية.

وقال إن "تشافيز هو الضرر الكبير الذي تعاني منه الديموقراطية في هندوراس. نحمله مسؤولية أي حادث أو أي غزو ربما تتعرض له هندوراس من أي دولة."

وتجري حكومة ميتشليتي المؤقتة محادثات مع ممثلي زيلايا تحت رعاية رئيس كوستاريكا اوسكار ارياس. ولم تسفر المحادثات عن إحراز تقدم واضح باستثناء اتفاق على مواصلة المحادثات.

وقال ميتشليتي إن من المقرر أن يستدعي ارياس فريقه التفاوضي خلال ما يتراوح بين الثمانية والعشرة أيام المقبلة لتنظيم الجولة المقبلة من المحادثات وانه راض أيضا عن حياد ارياس.
XS
SM
MD
LG