Accessibility links

logo-print

صحيفة أميركية: برنامج CIA السري كان يستهدف تنظيم القاعدة


نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين سابقين في أجهزة الاستخبارات الأميركية قولهم إن البرنامج السري الذي أمر نائب الرئيس السابق ديك تشيني بعدم إبلاغ الكونغرس به كان يهدف إلى اعتقال أو قتل أعضاء في تنظيم القاعدة.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" أنفقت بعض الأموال في التخطيط لهذا البرنامج وربما في التدريب عليه أيضا، ولكنها لم تضعه أبدا موضع التنفيذ.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد كشفت السبت أن نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني أمر وكالة الاستخبارات المركزية بإخفاء معلومات تتعلق ببرنامج لمكافحة الإرهاب عن الكونغرس على مدى ثماني سنوات.

وكانت السناتور الديمقراطية ديان فينستاين رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ قد ذكرت الأحد أن مدير وكالة المخابرات المركزية ليون بانيتا كشف عن ضلوع تشيني في هذا الأمر عندما قدم إفادة لأعضاء الكونغرس قبل أسبوعين.

وأضافت فينستاين لمحطة Foxnews التلفزيونية:" لو أنه جرى إبلاغ لجنة الاستخبارات ، لكان بإمكانها مراقبة البرنامج أو طلب تقارير منتظمة حوله أو إصدار حكمها بشأنه، لكن الأمر لم يكن كذلك لأن أحدا لم يبلغنا بشيء."

ضغوط على أوباما

وقد أفادت تقارير صحافية أميركية اليوم الاثنين بأن الرئيس باراك أوباما يتعرض للمزيد من الضغوط لتغيير موقفه حيال التحقيق في ممارسات إدارة الرئيس السابق جورج بوش لاسيما في ما يتعلق ببرامج مكافحة الإرهاب السرية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس أوباما يواجه ضغوطا جديدة من قيادات الكونغرس الديمقراطية لفتح هذا الملف رغم المخاطر السياسية التي قد تنجم عن تغيير موقفه من إدارة بوش السابقة والسعي للتحقيق في ممارساتها.

يذكر أن مسؤولا في وزارة العدل الأميركية كان قد صرح الأحد بأن النائب العام إيريك هولدر يدرس تعيين محقق جنائي للتحقيق في الاتهامات الموجهة إلى مسؤولين في إدارة الرئيس السابق جورج بوش بتعذيب معتقلين من تنظيم القاعدة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

وأشار المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته لوكالة رويترز للأنباء إلى أن الوزير هولدر سيتخذ قرارا في هذا الشأن خلال الأسابيع القليلة القادمة.
XS
SM
MD
LG