Accessibility links

حركة العدل والمساواة تهدد بمقاطعة المحادثات مع الحكومة السودانية


هددت حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور بمقاطعة المحادثات التي تجري مع حكومة السودان إذا أصر الوسطاء على دعوة الحركات الأخرى للمشاركة في المفاوضات.

وانتقد خليل إبراهيم زعيم الحركة الوسطاء من الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي بسبب محاولاتهم إقناع الحركات المنشقة بالمشاركة والاتصال بالأفراد، وبرر موقفه هذا معتبرا أن هؤلاء لا يمثلون أي قوة عسكرية على الأرض.

وقال وفق ما نقلت عنه وكالة رويترز، إنه لا يمكن للحركة أن تشارك في هذه الفوضى، مؤكدا انسحاب الحركة من المحادثات الجارية مع الخرطوم.

وأضاف: "إذا أراد الناس الانضمام إلى محادثات السلام فيمكنهم الانضمام إلى حركة العدل والمساواة أو الجماعة الحكومية، ليس هناك طرف ثالث."

ووقعت خمس من جماعات المتمردين في دارفور بما في ذلك الجبهة المتحدة للمقاومة بقيادة قيادي سابق في حركة العدل والمساواة وفصيل الوحدة من جيش تحرير السودان بيانا في ليبيا في مارس/ آذار أبدت فيه استعدادها للتفاوض مع الحكومة السودانية.

وكانت حركة العدل والمساواة واحدة من جماعتين رئيسيتين حملتا السلاح ضد الحكومة السودانية في 2003 متهمة إياها بإهمال منطقة دارفور الواقعة في غرب البلاد.

وشنت الحركة هجوما غير مسبوق على العاصمة الخرطوم في العام الماضي وقالت إنها تريد نقل الصراع إلى خارج دارفور ليشمل كل البلاد.

والتقت الحركة بممثلين عن الحكومة السودانية في قطر في فبراير/ شباط وبدأت سلسلة من الاجتماعات كان من المفترض أن تمهد الطريق لمفاوضات سلام شاملة.
XS
SM
MD
LG