Accessibility links

logo-print

رضائي يدعو لمصالحة وطنية ويحذر من مؤامرة قد تؤدي إلى انهيار النظام الإيراني


دعا أحد مرشحي الانتخابات الرئاسة السابقة في إيران الاثنين إلى التوصل إلى مصالحة وطنية بين الحكومة والمعارضة، محذرا من أن الانقسامات السياسية والاجتماعية التي ظهرت بعد الانتخابات قد تقود إلى انهيار النظام من الداخل وإضعاف إيران.

وقال محسن رضائي القائد السابق للحرس الثوري في رسالة نشرت على موقعه الالكتروني إن البلاد تحتاج أكثر من أي شيء آخر لوحدة الصف المبنية على العدالة والحرية والديموقراطية والإسلام والثورة، حسب تعبيره.

واعتبر رضائي الذي حل ثالثا في الانتخابات، أن الذين ارتكبوا أخطاء في الأحداث الأخيرة عليهم أن يعوضوا عنها، والذين تضرروا يجب أن يصفحوا، ورأى ألا خيار أمام مير حسين موسوي ومهدي كروبي واحمدي نجاد، وكذلك الفاعلين السياسيين، سوى الجلوس إلى طاولة واحدة دفاعا عن المصالح الوطنية.

وكان رضائي وهو من المحافظين، قد قدم طعنا في إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد، غير انه تراجع عن طعنه فيما بعد.

وقد أكدت السلطات في 29 يونيو/ حزيران فوز احمدي نجاد بولاية رئاسية ثانية، غير أن المرشحين الآخرين، مير حسين موسوي ومهدي كروبي، طالبا بإلغاء نتائج الانتخابات لتضمنها عمليات تزوير، على حد قولهما.

يذكر أن مئات آلاف الإيرانيين كانوا قد نزلوا إلى الشوارع احتجاجا على إعادة انتخاب احمدي نجاد وأوقعت المواجهات التي جرت على هامش التظاهرات ما لا يقل عن 20 قتيلا.

XS
SM
MD
LG