Accessibility links

logo-print

أبو ردينة يتهم إسرائيل بمحاولة تصدير "أزمتها" مع واشنطن إلى الفلسطينيين


وصف نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان التي شكك فيها بشرعية الرئيس محمود عباس، بأنها مؤشر خطير يدل على استمرار الحكومة الإسرائيلية في سياسة التهرب من الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن أبو ردينة قوله إن "الحكومة الإسرائيلية تحاول من خلال هذه التصريحات تصدير أزمتها مع الولايات المتحدة بخصوص حل الدولتين وتجميد الاستيطان إلى السلطة الوطنية، وذلك عبر خلق الذرائع والحجج لإضاعة الوقت وعرقلة الجهود الدولية وخاصة الأميركية لدفع عملية السلام".

وطالب أبو ردينة، إسرائيل أن تختار بين السلام العادل أو الاستمرار في عدم الاستقرار، وخلق مناخ للفوضى والتطرف في المنطقة، حسب ذكرت الوكالة.

وكان ليبرمان قد اتهم عباس برفع سقف مطالباته من إسرائيل بسبب تراجع شرعيته في الأراضي الفلسطينية، وذلك ردا على تصريحات للرئيس الفلسطيني أكد فيها تمسكه بعودة اللاجئين الفلسطينيين واستعادة الأراضي الفلسطينية حتى حدود عام 1967.

كما انتقد ليبرمان تصريحات المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافير سولانا التي دعا فيها خلال محاضرة ألقاها السبت في لندن إلى اعتراف الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية إذا أخفقت الجهود الرامية لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ودعا وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان إلى صُنع السلام بدلا من فرضه، معتبرا أن موقف سولانا لا يمثل موقف الاتحاد الأوروبي.

يأتي ذلك فيما رحب صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية بتصريحات سولانا، مؤكدا أن الوقت قد حان لتوقف المجتمع الدولي عن التعامل مع إسرائيل باعتبارها دولة فوق القانون، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG