Accessibility links

logo-print

تنظيم القاعدة يهدد بالتعرض للصينيين في شمال إفريقيا انتقاما للأحداث في ولاية شينجيانغ


هدد تنظيم القاعدة في المغرب بالتعرض للعمال الصينيين في شمال إفريقيا انتقاما للاويغور الذين قتلوا في أعمال العنف في ولاية شينجيانغ شمال غرب الصين، على ما ذكرت صحيفة في هونغ كونغ الثلاثاء.

وكتبت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست نقلا عن تقرير صادر عن مكتب ستيرلينغ اسينت لتحليل المخاطر ومقره في لندن، أن تنظيم القاعدة في المغرب العربي دعا إلى أعمال انتقامية ضد الصين.

ولفت التقرير إلى أنها أول مرة يهدد تنظيم القاعدة مباشرة المصالح الصينية، محذرا من أن هذا التهديد ينتشر إلى كامل شبكة القاعدة.

وكتب واضعو التقرير بحسب الصحيفة أن تنظيم القاعدة في المغرب العربي كان أولى التنظيمات التي تؤكد علنا أنها ستستهدف المصالح الصينية ومن المتوقع أن تتبعها تنظيمات أخرى.

ويعمل مئات آلاف الصينيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بينهم 50 ألفا في الجزائر، بحسب أرقام أوردها التقرير.

وتابع التقرير أن "بعض الأفراد بدأوا ينشطون لجمع معلومات حول المصالح الصينية في العالم الإسلامي التي يمكن اعتبارها أهدافا".

وبحسب الصحيفة، فان تحليل ستيرلينغ اسينت مبني على معلومات كشفها أشخاص حضروا جلسات تنظيم القاعدة في المغرب العربي.

وأوقعت الاضطرابات الاثنية الجارية منذ الخامس من يوليو/تموز في اورومتشي عاصمة شينجيانغ بين اثنية الاويغور المسلمة الناطقة بالتركية واثنية الهان التي تشكل الغالبية في الصين، ما لا يقل عن 184 قتيلا وأكثر من 1600 جريح بحسب حصيلة للسلطات المحلية، فيما يؤكد المعارضون الاويغور في المنفى سقوط عدد اكبر بكثير من الضحايا.
XS
SM
MD
LG