Accessibility links

logo-print

زياد الرحباني يحيي أمسيات فنية في رحاب قلعة دمشق


يحيي الفنان زياد الرحباني غدا الأربعاء أربع أمسيات فنية في قلعة دمشق الأثرية بعنوان "منيحة ... موسيقى غناء وكلام"، حيث سيتضمن برنامج الأمسيات مجموعة من أهم أعماله وأحدثها، منها ما يقدم للمرة الأولى في حفل حي.

وقال المنسق الإعلامي لشركة مينا لتنظيم الحفلات، الجهة المنظمة للأمسيات، لوكالة الصحافة الفرنسية إن "حفلات هذا العام تتميز بتضمينها ما يعكس الروح الخاصة لزياد الرحباني وهي الاسكتشات المكتوبة خصيصا للحفلة."

ويشارك في هذه الحفلات مجموعة من الموسيقيين السوريين بين عازفين ومغنين سبق لهم مشاركة الرحباني في حفلات العام الماضي التي أقيمت في المكان نفسه في إطار احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008 منهم ليندا بيطار ونهى زروف ورشا رزق ومنال سمعان بالإضافة إلى عازف العود باسل داوود.

وقد تم تنظيم مكان الحفل في قلعة دمشق الأثرية بشكل مختلف حيث أعيد بناء المسرح الذي أصبح أوسع، كما تم تجيهزه بمكبرات صوت ومعدات إنارة متطورة ووضع شاشات عرض كبيرة داخل القلعة لتسمح بمشاهدة أفضل للحفل.

ويعد زياد الرحباني واحدا من أهم المطورين في الموسيقى العربية المعاصرة وذلك عبر مسرحياته وبرامجه الإذاعية مثل "العقل زينة" و"فيلم أميركي طويل" و"نزل السرور" و"بخصوص الكرامة والشعب العنيد" و"شي فاشل"، إلى جانب عدد من ألبوماته الموسيقية والغنائية ذات الشهرة الواسعة مثل "بما أنو" و"هدوء نسبي."

XS
SM
MD
LG