Accessibility links

logo-print

وزير البيشمركة ينفي الاعتداء على أنصار "التغيير" ويقول إن بينهم مطلوبين للعدالة


نفى جعفر الشيخ مصطفى وزير شؤون البيشمركة في حكومة إقليم كردستان الاتهامات التي وجهتها إليه قائمة التغيير بالاعتداء على أنصار القائمة، مشيرا في الوقت ذاته إن بينهم أشخاصا مطلوبين للعدالة، على حد قوله.

وقال مصطفى إن قائمة التغيير تسعى لإثارة الفوضى ونشر العنف في مدن إقليم كردستان، متهما إياها باستخدام الأطفال والصبية للقيام بأعمال وصفها بالاستفزازية وتمزيق صور وملصقات القائمة الكردستانية.

ووصف مصطفى اتهام قائمة التغيير له بالاعتداء على أنصارها بأنها "أكاذيب"، مضيفا أن أنصار اقائمة "ارتكبوا اعتداءات كثيرة ضد المواطنين، وهاجموا السيارات ومقر اللجنة الانتخابية في منطقة توي مليك ومزقوا صور الرئيسين مام جلال ومسعود البرزاني".

ونفى مصطفى تعرض أي من المتظاهرين للضرب، وقال إن قوات البشمركة ذهبت إلى منطقة توي لـ"تهدئة الوضع وتفريق المتظاهرين ومنع أي شخص من استخدام اسم البشمركة للقيام بأعمال العنف".

واتهم وزير شؤون البيشمركة قائمة التغيير بأن بين أنصارها أشخاصا مطلوبين للعدالة، على حد قوله.

وأكد مصطفى أن قوات الشرطة والأمن لن تسمح باستخدام الأسلحة أثناء الحملات الانتخابية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في السليمانية فاضل صحبت:
XS
SM
MD
LG