Accessibility links

logo-print

بلير يقول إن الجهود الأميركية لإحياء عملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط ستؤدي إلى محادثات


قال توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية الدولية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط يوم الثلاثاء إن تحسين أحوال الفلسطينيين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل تثبت أنه من الممكن بناء دولة فلسطينية.

وقال بلير خلال زيارة قام بها لمدينة نابلس في وسط الضفة الغربية إن تحسين السلطة الفلسطينية للقدرة الأمنية إلى جانب تخفيف إسرائيل للإجراءات في بعض نقاط التفتيش حققا بعض التقدم الاقتصادي.

وأضاف بلير الذي يمثل اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة أنه يعتقد أن الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لإحياء عملية السلام المتعثرة ستؤدي عاجلا إلى محادثات.

وقال بلير لوكالة أنباء رويترز من نابلس إن الأميركيين يعملون بجد في هذا المجال وسنرى في الأسابيع القليلة القادمة أو الأشهر القليلة القادمة بدء مفاوضات سياسية تحظى بالمصداقية.

وقال بلير إن الاقتصاد في نابلس يتحسن لأن الفلسطينيين يضطلعون بمسؤولية الأمن بأنفسهم اليوم ويفعلون ذلك بشكل جيد وبدأت إسرائيل في إلغاء القيود على الدخول والتنقل.

واستطرد قائلا إنه قد يحدث تغير هائل هنا. وأضاف أنه إذا انطلقت المحادثات بالتوازي مع الجهود "من أسفل إلى أعلى" بما في ذلك توفير الأمن وتخفيف وطأة الاحتلال فمن شأن ذلك أن يسمح للفلسطينيين بالتحرك وتشغيل الاقتصاد.

وكان النشطاء الفلسطينيون قد سيطروا على نابلس وهي المركز التجاري السابق في الضفة الغربية أثناء انتفاضة عنيفة اندلعت في عام 2000. وكانت القوات الإسرائيلية تدير حتى وقت قريب نقطة تفتيش رئيسية وتتحكم في الوصول إلى نابلس.

ويقترح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعم الاقتصاد الفلسطيني مع التفاوض على إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة محدودة بشرط اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة "يهودية" وهو ما يرفضه الفلسطينيون.
XS
SM
MD
LG