Accessibility links

logo-print

جنرال أميركي يقول إن إسرائيل ستختبر قريبا صاروخا اعتراضيا من طراز أرو في المحيط الهادي


قال جنرال أميركي كبير يوم الثلاثاء إن إسرائيل ستختبر قريبا صاروخا اعتراضيا من طراز "أرو " في منطقة التجارب الصاروخية الأميركية في المحيط الهادي في تدريب مشترك سيشمل أيضا ثلاثة نظم دفاع صاروخي أميركية، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

فقد قال اللفتنانت جنرال باتريك اوريلي مدير وكالة الدفاع الصاروخي بوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن الاختبار سيسمح لإسرائيل بتجربة نظام أرو المتقدم ضد هدف يزيد مداه على 1000 كيلومتر وهو مدى طويل للغاية بالنسبة إلى مواقع اختبار صاروخ أرو السابقة في شرق البحر المتوسط.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن هويته إن هذا سيكون ثالث اختبار لصاروخ أرو الإسرائيلي في الولايات المتحدة. وأضاف أن الاختبار سيجري على الأرجح خلال الأيام القليلة القادمة قبالة ساحل وسط كاليفورنيا بين سانتا باربرا وبوينت موغو.

وقال المسؤول إن إدارة الطيران الاتحادية أصدرت إشعارا إلى الطائرات لتجنب المنطقة.

ونظام أرو الذي تم تطويره في مشروع مشترك بين إسرائيل والولايات المتحدة مصمم للدفاع عن إسرائيل من هجمات صاروخية محتملة من إيران وسوريا.

وصرح أوريلي للصحفيين بأنهم سيجرون تجربة إطلاق قريبا هذا الصيف.

وقال "إنهم محددون بمدى الصاروخ الذي يمكنهم اختباره في شرق البحر المتوسط، كما أن هناك مشكلة تتعلق بالسلامة." وأضاف "وهذا هو الهدف الأساسي لقدومهم إلى الولايات المتحدة لاستخدام منطقة التجارب الخاصة بنا."

وأضاف أن الاختبار القادم يوفر لنا أيضا فرصة لتحقيق تفاعل بين نظام باتريوت ونظام تاد ونظام ايغيس مع نظام أرو حتى نستعرض إمكانية تشغيلها معا ونحن نجري هذا الاختبار.

مما يذكر أن إسرائيل أجرت اختبارا ناجحا لإطلاق صاروخ "أرو- 2 " الاعتراضي في ابريل /نيسان واسقط هدفا صمم ليحاكي صاروخ شهاب الإيراني فوق البحر المتوسط.

وقال راديو إسرائيل إن تدريب ابريل/ نيسان هو تجربة الإطلاق السادسة عشرة لصاروخ أرو. وقال مصدر دفاعي في إسرائيل إن 90 بالمئة من التجارب كانت ناجحة.

وقد تم نشر بطاريتين لصواريخ أرو على الأقل في إسرائيل لاختبار النظام وتحسين أدائه عند الارتفاعات العالية ضد الصواريخ المتعددة القادمة.

وتخشى إسرائيل من أن يكون هدف برنامج إيران الخاص بتخصيب اليورانيوم إنتاج أسلحة نووية يمكن أن تضعها على صواريخ متوسطة إلى بعيدة المدى. إلا أن إيران تنفي هذه المزاعم.
XS
SM
MD
LG