Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يجدد رغبته بإجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في أفغانستان


جدّد مجلس الأمن الدولي الأربعاء تأكيد رغبته في إجراء انتخاباتٍ حرة ونزيهة تمثل الشعب في أفغانستان في الـ20 من الشهر المقبل، معربا عن دعمه لزيادة وجود بعثته هناك.

وتبنى أعضاء مجلس الأمن بيانا شدد على أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة وذات صدقيه.

وقال روهاكانا روغوندا رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر إن المجلس يدين أولئك الذين يلجأون إلى العنف بهدف إفشال العملية الانتخابية، مشيراً إلى أهمية وجود مناخ من التهدئة في البلاد.

"مجلس الأمن يشدد على أهمية إجراء العملية الانتخابية في جو هادئ، ويدين بشدة هؤلاء الذين يلجأون إلى العنف لوضع العراقيل أمام عملية الانتخاب".

وأضاف روغوندا وهو مندوب أوغندا في الأمم المتحدة، أن المجلس يعتبر الحكومة الأفغانية واللجنة الانتخابية المستقلة مسؤولة عن توفير الشروط الضرورية لضمان سير العملية الانتخابية كما يجب، قائلا:

"إن مجلسَ الأمن الدولي يدعو الشعب الأفغاني إلى المشاركةِ بكثافة في عمليةِ التصويت التي تـعد فرصة تاريخية لكافةِ الأفغانيين تمكنهم من إسماعِ صوتهم".

ويعتبر الرئيس حامد كرزاي المرشح الأوفر حظا في السباق الذي يشارك فيه 40 مرشحا آخر.

من جهة أخرى، أبدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون استعدادها لمد اليد إلى عناصر طالبان المستعدين للتخلي عن العنف، وأعربت عن دعمها لعرض الحوار الذي قدمه في هذا السياق الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.
XS
SM
MD
LG