Accessibility links

logo-print

موسوي يشارك غدا في صلاة الجمعة وصحيفة إيرانية تحذر من عمليات التحريض


أعلن مرشح الانتخابات الرئاسية الإيرانية مير حسين موسوي أنه سيشارك في صلاة الجمعة في طهران التي سيؤمها الرئيس الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، وذلك ضمن أول ظهور علني لموسوي منذ أسابيع عدة.

وقال موسوي إن من واجبه تلبية نداء رفاقه للدفاع عن الحق في العيش بحرية وكرامة، على ما أفاد موقعه الالكتروني الرسمي "قلم نيوز".

وقد وجه عدد من أنصاره عبر المواقع الالكترونية دعوات للمشاركة في صلاة الجمعة، من أجل تجديد احتجاجهم على نتائج الانتخابات الرئاسية التي رجحت كفة محمود أحمدي نجاد للبقاء في السلطة لفترة رئاسية ثانية.

وكان رفسنجاني الذي يرأس مجلس تشخيص مصلحة النظام ومجلس الخبراء، المؤسستان الأساسيتان في النظام الإيراني قد أيد موسوي في الانتخابات التي جرت في 12 يونيو/حزيران.

وفي حال سجلت مشاركة كثيفة في صلاة الجمعة، فسيكون هذا أول عرض قوة تقوم به المعارضة الإيرانية منذ تظاهرات 20 يونيو/حزيران التي أدت إلى مواجهات عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن الإيرانية.

وحذرت صحيفة كيهان المحافظة في افتتاحيتها اليوم الخميس من احتمال نشوب صدامات.

وكتب مدير الصحيفة حسين شريعة مداري "أن البعض يريد بحسب معلومات موثوقة الاستفزاز والتحريض على مواجهات."

ودعا مداري المصلين إلى تجنب إطلاق شعارات تثير انقسامات وتجنب عمليات الاستفزاز.
XS
SM
MD
LG