Accessibility links

logo-print

ميدفيديف: اغتيال الناشطة الروسية في حقوق الإنسان في الشيشان يجب ألا يمر من دون عقاب


أشاد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اليوم الخميس بالناشطة ناتاليا استيميروفا المدافعة عن حقوق الإنسان والتي اغتيلت الأربعاء في الشيشان وأكد أن مقتلها لن يمر بدون عقاب.

وقال الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في ميونيخ "من المؤكد أن اغتيالها مرتبط بنشاطها المهني وهي كانت تقوم بأمور مفيدة."

وأضاف "كانت تقول الحقيقة صراحة وأحيانا في شكل قوي عندما تتحدث عن السلطات. ولهذا السبب نقدر المدافعين عن حقوق الإنسان."

وأكد أن "هذه الجريمة يجب ألا تمر من دون عقاب". وأوضح: "أنا واثق بأنه سيتم العثور على المجرمين."

وأضاف "أنا متأكد من أننا سنلقي الضوء على هذه الجريمة وأن الذين ارتكبوها سيحاكمون وقف القانون الجزائي الروسي."

ومن ناحيتها، شددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على ضرورة إجراء تحقيق.

وقالت "أعتقد أنه يتوجب على الجانب الروسي القيام بكل شيء من أجل اعتقال القتلة" متحدثة عن "مقتل امرأة شجاعة."

الأمم المتحدة تطلب تحقيقا مستقلا

من جهتها، دعت مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي اليوم الخميس السلطات الروسية إلى فتح تحقيق "معمق وشفاف ومستقل" في مقتل الناشطة الروسية لحقوق الإنسان نتاليا استيميروفا.

ورحبت بيلاي بتصريحات الرئيس الروسي، وقالت إن على السلطات الروسية أن تبذل كل ما في وسعها لإحالة مرتكبي الجريمة على القضاء ومحاكمتهم.

وأشارت بيلاي إلى أن ناشطي حقوق الإنسان في شمال القوقاز يعملون في ظروف صعبة، معتبرة أن هذه القضية "تظهر مرة جديدة ضرورة اتخاذ الحكومات إجراءات إضافية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان."

وكانت نتاليا استيميروفا الناشطة في منظمة ميموريال الروسية غير الحكومية قد خطفت أمس الأربعاء في الشيشان وعثر عليها مقتولة بالرصاص بعد ساعات في جمهورية أنغوشيا المجاورة في القوقاز الروسي.
XS
SM
MD
LG