Accessibility links

logo-print

واشنطن بوست: زعماء إقليم كردستان العراقي يحذرون من خلافات مع المالكي


يزور رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إقليم كردستان خلال الأيام القليلة المقبلة تلبية لدعوة الرئيس العراقي جلال طالباني حيث سيتم البحث بعدد من المسائل العالقة بين بغداد واربيل والعلاقات بين الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني.

وكان رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان بارازاني قد أعلن أن إقليم كردستان المستقل والحكومة العراقية أقرب إلى الحرب من أي وقت مضى منذ الحرب في عام 2003، فيما يؤشر إلى ارتفاع حدة التوتر.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم الجمعة إلى أن المسؤولين الأميركيين يحذرون من أن الصراع العرقي الذي يضع الأكراد في مواجهة مع العرب، أو بالتحديد أكثر يضع الحكومة الإقليمية الكردية ضد حكومة المالكي الاتحادية في بغداد يمثل أكبر تهديد لاستقرار العراق ويمكن أن يستمر لسنوات.

وقالت الصحيفة إن الحكومة العراقية أرسلت قوات ضخمة لتكون متمركزة للسيطرة على المنطقة المتنازع عليها، وقال رئيس وزراء إقليم كردستان إن رسالة حكومة إقليم كردستان كانت واضحة لناحية عدم السماح بذلك.

ونقلت الصحيفة عن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرازاني قوله "لدينا تعليمات واضحة إنه لا يحق سواء للجيش العراقي أو للقوات الكردية الانتقال إلى هذه المناطق."

وقالت واشنطن بوست إن الصراع بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان متفجر لتداخله مع نزاعات أخرى لا تزال تشكل خطرا على استقرار البلاد.

ويشمل ذلك النقاش الجاري حول قانون النفط والغاز لتقاسم الإيرادات وإدارة الاحتياطات النفطية الهائلة للعراق والتي تتواجد بعضها في المناطق التي تطالب بها الحكومة الكردية.
XS
SM
MD
LG