Accessibility links

تنديد دولي بالاعتداءين الانتحاريين في جاكرتا وأوباما يعرب عن دعمه للشعب الاندونيسي


أدان الرئيس أوباما بشدة الاعتداءين الانتحاريين اللذين استهدفا فندقين فخمين في جاكرتا وأسفرا عن تسعة قتلى، عارضا على اندونيسيا المساعدة.

وأكد أوباما في بيان صادر عنه أن الأميركيين يقفون إلى جانب الاندونيسيين في هذه الأوقات العصيبة، مشيرا إلى أن الحكومة الأميركية مستعدة لمساعدة الحكومة الاندونيسية لكي ترد على الاعتداءات وتتعافى منها، كصديق وشريك.

من ناحيتها، أدانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الهجمات ووصفتها بأنها أعمال عنف عبثية، وقالت إنها تذكر بأن التهديد الإرهابي حقيقي.

تنديد أوروبي

بدورها، أدانت الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي التفجيرين اللذين قتلا وجرحا عددا كبيرا من الأبرياء. وعبرت رئاسة الاتحاد عن تضامنها مع الحكومة الاندونيسية والشعب الاندونيسي في هذه الأوقات الصعبة ، واصفة الهجومين بأنهما عمل وحشي.

وأدان رئيس الوزراء النيوزيلندي الهجوم، وقال إنه يهدف إلى قتل وجرح أبرياء.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي كيفن راد إن أي هجوم في أي مكان هو هجوم علينا جميعا. وأشار إلى أن أي اعتداء إرهابي هو عمل جبان وجريمة قتل وعمل وحشي ينتهك المبادئ الإنسانية للبشرية.

ورفعت الحكومة الاسترالية درجة التأهب ودعت مواطنيها إلى إعادة النظر في رحلات إلى اندونيسيا.

وفي روما، أدان وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني الاعتداءين.

وقال فراتيني إن الاعتداءين المقيتين في جاكرتا يؤكدان ضرورة البقاء متيقظين جدا في مكافحة الإرهاب الدولي.

واستبعدت وزارة الخارجية الايطالية وجود ايطاليين بين الضحايا.

كذلك، أدانت فرنسا بأشد العبارات الاعتداءين وأكدت وقوفها إلى جانب الحكومة الاندونيسية وتضامنها معها. كما عبرت الفيليبين وسنغافورة وتايلاند عن إدانتها الهجومين.

بدوره، ندد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلي بالتفجيرين ووصفهما بالهجوم الإرهابي الأعمى، معربا عن التضامن مع الحكومة الاندونيسية في مكافحتها للإرهاب.

وأكد أوغلي في بيان استياءه وامتعاضه من هذه السلسلة العبثية من التفجيرات والقتل التي تتنافى مع قيم الدين الإسلامي.

عمليتان انتحاريتان

وكانت عمليتان انتحاريتان قد استهدفا فندقي ريتز كارلتون وماريوت الواقعين في حي الأعمال كونينغان بوسط العاصمة الاندونيسية ويرتادهما أجانب خصوصا.

وأعلن وزير الأمن الاندونيسي ويدودو ادي سوسيبتو أن الانفجارين نتجا عن قنبلتين شديدتي القوة.

وأكد الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو أن التفجيرين عمل إرهابي، ووصفهما بالهجوم الوحشي.

وسقط سبعة من القتلى التسعة في مقهى تحت الأرض في فندق ماريوت حيث فجر انتحاري نفسه بعدما قال لرجال الأمن انه ضيف. وبين القتلى رجل أعمال نيوزيلندي كان يشارك في ندوة لرجال الأعمال.

وبعد دقائق قام رجل آخر يضع قبعة ويحمل حقيبة بتحرك مماثل في مطعم فندق ريتز كارلتون حيث كان نزلاء يتناولون الفطور.

وأصيب حوالي 40 شخصا بينهم 14 أجنبيا بجروح بالغة، حسبما ذكرت الشرطة.
XS
SM
MD
LG