Accessibility links

تشاد تؤكد قصف مواقع للمتمردين داخل أراضيها وتنفي شن غارات على دارفور


أكدت الحكومة التشادية الجمعة أنها استهدفت مواقع للمتمردين في الأراضي التشادية وليس في دارفور غرب السودان، نافية الاتهامات التي وجهتها إليها أمس مصادر عسكرية سودانية، بشن غارات جوية على دار فور .

وقال المتحدث باسم الحكومة وزير الاتصال محمد حسين لوكالة فرانس برس "استهدفنا اتحاد قوى المقاومة وهو تحالف يتكون من ثمانية فصائل متمردة تشادية، ولم نستهدف قرى سودانية".

وكان موقع المركز السوداني للخدمات الصحافية على شبكة الانترنت، والذي يعتبر قريبا من أجهزة الاستخبارات السودانية، ذكر الخميس نقلا عن ضباط سودانيين، أن طائرتين تشاديتين قصفتا منطقة أم دخن الواقعة غرب دارفور.

واضاف هذا الموقع أن القصف لم يسفر عن ضحايا، موضحا أن الجيش السوداني "جاهز ورهن التعليمات للرد".

واضاف المتحدث باسم الحكومة التشادية أن "الطيران التشادي يعرف كيف يختار أهدافه". وقال "لذلك لم نستهدف قرى".

وأكد المتحدث أن "السودان يحاول دفع مرتزقته إلى التسلل داخل تشاد مزودين بأسلحة وألغام لتقويض استقرارنا وقد قررنا التعامل معهم بالطيران لتدميرهم".

وكان اتحاد قوى المقاومة قد شن في الرابع من مايو/أيار الماضي هجوما من دارفور وقد صده الجيش التشادي بعد معارك عنيفة.

ويشهد شرق تشاد معارك دائمة بين الجيش وحركات التمرد التشادية، الآتية من السودان أو ليبيا، منذ حوالي 20 عاما. وازدادت حدة المعارك منذ 2005 عام وتتبادل انجامينا والخرطوم الاتهامات حول محاولات تقويض الاستقرار في كل منهما عبر مجموعات متمردة ومسلحة.
XS
SM
MD
LG