Accessibility links

logo-print

بان كي مون يشير إلى أن آليات التعاون مع الحكومة السودانية في دارفور تعمل بفعالية أكبر


قال تقرير جديد للامين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن تعاون الحكومة السودانية مع قوات حفظ السلام في دارفور تحسن وان حوادث العنف الكبيرة لم تعد شائعة في الإقليم حاليا لكن وضع المدنيين لا يزال يبعث على الألم.

ويشير التقرير إلى تكهنات بأن إصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير في مارس / آذار من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور يمكن أن يزيد من حجم المصاعب التي تواجهها قوات حفظ السلام.
ونشرت قوة حفظ سلام مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي تعرف باسم يوناميد تدريجا على مدار 18 شهرا مضت. وتعاني هذه القوة من نقص في الأفراد والمعدات وظروف قاسية في دارفور وعقبات بيروقراطية في الخرطوم.

وبحسب تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الصادر الجمعة من المنتظر أن تصل القوة إلى أكثر من 90 في المئة من قوامها البالغ 26 ألفا بنهاية العام الجاري. وتزيد القوة حاليا على ثلثي حجمها المزمع بقليل.

وأشار التقرير المقدم لمجلس الأمن الذي سيناقش الأسبوع القادم تجديد تفويض يوناميد إلى حدوث تحسن كبير في نوعية تعاون الحكومة مع المهمة.

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة عن شكواه من أن تأخر السودانيين في إصدار تأشيرات دخول لافراد يوناميد لايزال امرا يبعث على القلق الشديد وأن القرارات الصادرة في الخرطوم لا تنفذ دائما على الصعيد المحلي.
XS
SM
MD
LG