Accessibility links

logo-print

مظاهرات في تركيا للمطالبة بمحاكمة مخططي مؤامرة مفترضة لزعزعة الحزب الحاكم


تظاهر آلاف الأشخاص السبت في اسطنبول مطالبين بمحاكمة المخططين لمؤامرة مفترضة بهدف زعزعة حزب العدالة والتنمية الحاكم والمنبثق من التيار الإسلامي.

وأفادت الشرطة أن نحو خمسة آلاف شخص شاركوا في مسيرة في الجادة الرئيسية في الشطر الأوروبي من اسطنبول، وذلك قبل يومين من بدء المرحلة الثانية من محاكمة مثيرة للجدل للشبكة الانقلابية المفترضة "ارغينيكون".

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "حاكموا قادة الانقلاب". وقال متحدث باسم منظمي التحرك، وهم مجموعات يسارية وإسلامية، "لا نريد أي تدخل خارجي في هذه المحاكمة. يجب ترك الحرية الكاملة للجهة الاتهامية".

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول، تحاكم محكمة سجن سيليفري في ضاحية اسطنبول 86 متهما في قضية ارغينيكون. واعتبارا من الاثنين، ستستمع إلى 56 متهما جديدا وردت أسماؤهم في قرار اتهامي ثان.

وتحدثت صحف تركية أخيرا عن إمكان استبدال المدعي الذي ينظر في هذا الملف، ما قد يعني في رأي منظمي التظاهرة انتهاء عامين من التحقيقات حول هذه الشبكة الانقلابية. المتهمون بينهم جنرالات سابقون وبين المتهمين الجدد العديد من الجنرالات السابقين الذين اعتبر القرار الاتهامي أنهم تولوا قيادة المؤامرة.

وتقول النيابة أن شبكة ارغينيكون ذات التوجه القومي والعلماني خططت لإثارة توترات وتنفيذ عمليات اغتيال سياسية بهدف دفع الجيش إلى التدخل عبر انقلاب ضد حكومة حزب العدالة والتنمية.

وأثارت هذه القضية توترا بين الحكومة والجيش الذي يعتبر نفسه ضامنا للنظام العلماني. والسبت، طالب المتظاهرون أيضا بان يظل الجيش خارج السياسة.

وكان التحقيق في هذه القضية بدأ في يونيو/حزيران 2007 مع العثور على مخزن أسلحة في اسطنبول يحوي قنابل يدوية.

XS
SM
MD
LG