Accessibility links

logo-print

هيلاري كلينتون تشيد أثناء زيارتها الحالية إلى الهند بالتزام باكستان بمكافحة الإرهاب


أشادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي تواصل زيارتها إلى الهند، الأحد "بالتزام" باكستان بمكافحة الإرهاب داعية في نفس الوقت إلى إحالة منفذي اعتداءات مومباي نهاية 2008 على القضاء.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي في نيو دلهي "نعتقد أن هناك التزام بمكافحة الإرهاب يمتد إلى مجمل الحكومة الباكستانية."

وأضافت "لاحظنا تطورا في الالتزام ليس فقط من الحكومة الباكستانية بل من الشعب الباكستاني والاعتراف بأن الإرهاب في أي بلد يشكل خطرا" على الجميع.

وقد جعلت الولايات المتحدة من باكستان حليفتها في "الحرب على الإرهاب" منذ اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول وشن الجيش الباكستاني بمساعدة واشنطن هجمات خلال الأشهر الأخيرة على حركة طالبان الباكستانية الموالية للقاعدة في شمال غرب البلاد لاسيما في المناطق القبلية الحدودية مع أفغانستان.

دعوة لاجتثاث الإرهاب

ودعت كلينتون السبت في مومباي إلى اجتثاث الإرهاب ووجهت تحية لضحايا اعتداءات 26 و29 نوفمبر/تشرين الثاني 2008 التي استهدفت العاصمة الاقتصادية الهندية وأسفرت عن سقوط 174 قتيلا.

وتنسب الهند والولايات المتحدة وبريطانيا تلك الاعتداءات لجماعة عسكر طيبة الإسلامية الباكستانية وتقول الهند إن ذلك تم بالتواطؤ مع الاستخبارات العسكرية في إسلام أباد. وعرقلت تلك الهجمات عملية السلام الصعبة التي بدأت في يناير/كانون الثاني 2004 بين الهند وباكستان.

واقرت باكستان بأن اعتداءات مومباي دبرت "جزئيا" في أراضيها واعتقلت قادة مفترضين سيحاكمون قريبا.

وقالت كلينتون "بطبيعة الحال إننا نلاحظ ونأمل في إحقاق العدالة ومحاسبة الذين شنوا تلك الهجمات الرهيبة في مومباي يوما ما."

وخلصت إلى القول إن "القاعدة وطالبان والعديد من المنظمات الإرهابية مترابطة ببعضها بطريقة تقلقنا كثيرا وتقلق الهند وكذلك باكستان."

ومن المتوقع أن تلتقي كلينتون الاثنين رئيس الوزراء مانموهان سينغ ووزير الخارجية س.م. كريشنا حيث سيتم التباحث بشؤون الإرهاب والحرب في أفغانستان والأزمة في باكستان، وهي قضايا تقلق نيودلهي بشدة.

وكانت كلينتون قد دعت من مومباي إلى مكافحة الإرهاب ووجهت كلمة في ذكرى ضحايا الهجمات التي نفذها إسلاميون في نوفمبر/تشرين الثاني 2008، والتي أودت بحياة 174 شخصا.
XS
SM
MD
LG