Accessibility links

logo-print

سلطانوف يؤكد في دمشق على موقف موسكو الرافض للمستوطنات ويبحث جهود السلام


قال المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط ألكسندر سلطانوف عقب لقاء مع وزير الخارجية السورية وليد المعلم في دمشق، إن موسكو ثابتة على مواقفها الداعية إلى تعليق عمليات الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وتناول اللقاء الذي جمع سلطانوف، الذي يشغل أيضا منصب نائب وزير الخارجية الروسية، مع المعلم بحث قضايا الشرق الأوسط العالقة بما فيها الصراع العربي الإسرائيلي وعملية السلام.

وأشار سلطانوف في مؤتمر صحافي عقده عقب انتهاء الاجتماع إلى أنه بحث مع المعلم إمكانية عقد مؤتمر يبحث قضايا المنطقة في العاصمة الروسية موسكو قبل نهاية العام الجاري.

وقال سلطانوف ردا على سؤال يتعلق بالمستوطنات الإسرائيلية إن "موقف روسيا معروف وهو إيقاف الاستيطان (الإسرائيلي) بجميع أشكاله،" بما فيه ذلك المتعلق بالنمو السكاني الطبيعي، على حد تعبيره.

وأكد المسؤول الروسي تطابق وجهات النظر الروسية والسورية في مختلف القضايا الدولية التي تم بحثها.

وكان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيدف قد أكد خلال زيارة لمصر في 24 يونيو/حزيران الماضي أن بلاده تسعى للمساهمة في الجهد المبذول من أجل إعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط "من خلال مؤتمر موسكو الدولي الذي نعتزم عقده قبل نهاية العام."

وكانت روسيا قد اقترحت عقد مؤتمر حول الشرق الأوسط، لكن إسرائيل والولايات المتحدة لم تبد أي تجاوب بهذا الشأن.

مشعل في السفارة الروسية

من جهة أخرى، قالت مصادر روسية إن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل التقى سلطانوف مساء السبت في مقر السفارة الروسية في دمشق.

وأضافت المصادر أن اللقاء تناول جهود المصالحة الوطنية الفلسطينية الفلسطينية وجهود الروسية بهذا الصدد.

ومن المقرر أن يتوجه سلطانوف في ختام زيارته إلى سوريا التي وصلها الجمعة، إلى الأردن ومن ثم الأراضي الفلسطينية وإسرائيل.
XS
SM
MD
LG