Accessibility links

logo-print

الأميركيون يحتفلون بمرور أربعين عاما على وصولهم إلى القمر


تحيي الولايات المتحدة الاثنين الذكرى الأربعين لهبوط رائد الفضاء الأميركي نيل آرمسترونغ على سطح القمر لأول مرة في تاريخ البشرية.

وكان الناس في مختلف أنحاء العالم قد تابعوا لحظة نزول آرمسترونغ من مركبته القمرية واستمعوا إليه وهو يقول من فوق سطح القمر: "إنها خطوة واحدة للإنسان، ولكنها قفزة عملاقة للإنسانية."

وبهذه المناسبة أجرت شبكة تلفزيون فوكس يوم الأحد لقاء مع رائد الفضاء إدوين أولدرين الذي كان الرجل الثاني الذي تطأ قدماه سطح القمر خلال تلك الرحلة الرائدة.

وفي إجابة له عن سؤال لتفسير عبارته التي وصف فيها مشاعره وهو يتأمل سطح القمر لحظة هبوطه عليه بقوله (إنه يَباب رائع) قال أولدرين: "تمثلت الروعة في ما أنجزته الإنسانية بالوصول إلى هناك، وفي أننا كنا جزءاً من ذلك الإنجاز الذي ساهمنا في تنفيذه، ولكن المشهد كان يبابا بَلقعاً ومجرداً تماماً من الحياة، وربما لم يطرأ عليه تغيير يستحق الذكر منذ 100 ألف سنة."

وأعرب أولدرين عن أمله في أن تتجه الأنظار الآن إلى المريخ الذي قال إن حياة البشر على سطحه ستكون أسهل من حياتهم على سطح القمر.

جدير بالذكر أن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) عرضت شرائط فيديو تم ترميمها لمهمة المكوك أبولو 11 كانت محطة CBS قد احتفظت في أرشيفها بمشاهد من تلك الفترة ولاسيما أولى خطوات أرمسترونغ على القمر والتي فقدت ناسا جزءا من الشريط الأصلي الخاص بها. كما بثت عبر الانترنت تسجيلات اتصالات بين الرواد لم يسبق للجمهور أن استمع إليها.

وكانت ناسا قد كشفت الجمعة مشاهد لخمسة من بين ستة مواقع للهبوط على القمر لمهمات أبولو التقطها المسبار القمري الجديد "LRO" (لونار روكونيسانس اوربيتر) الذي أطلق في 18 يونيو/حزيران تحضيرا لعودة الأميركيين إلى القمر بحلول عام 2020 في حال استمر البرنامج الحالي.

وتمكن هذا المسبار من التقاط صور لركيزة المركبة القمرية التي تركها ارمسترونغ وأولدرين فضلا عن تفاصيل للموقع الذي هبطت فيه المركبة أبولو 14 في يناير/كانون الثاني 1971. كما تظهر الصور معدات علمية تركها العلماء فضلا عن آثار خطى.

وكان الوصول الأميركي إلى القمر قد كرس كرس تفوق الولايات المتحدة على الاتحاد السوفياتي في مجال غزو الفضاء في خضم الحرب الباردة.
XS
SM
MD
LG