Accessibility links

logo-print

السامرائي يدعو لحل مشكلة كركوك باعتبارها حالة خاصة وبحاجة إلى معالجة خاصة


قال إياد السامرائي رئيس البرلمان العراقي الأحد إن مشكلة كركوك مشكلة خاصة تتطلب تشريعا خاصا وأن أي حل لهذه المشكلة لن يرضي جميع الإطراف، وان مشروع المصالحة يجب أن يضم جميع المعارضين للعملية السياسية.

وأكد أياد السامرائي أن مشروع المصالحة وضع وفق مقاييس ورؤية خاصة لنوري المالكي رئيس الحكومة.

واقترح السامرائي حلا لمشكلة كركوك أخذا بمفهوم "التدرج" وقال إن كركوك "حالة خاصة وبحاجة إلى معالجة خاصة وتشريعات خاصة".

"نحن بحاجة إلى التدرج بموضوع كركوك وبحاجة أن نوجد المراجعة لكل ما يتعلق بقضية كركوك من مخالفات حدثت في الماضي".

وفسر السامرائي الحالة الخاصة لحل مشكلة كركوك بوجود "مجلس للمحافظة خاص ومؤقت يأخذ على عاتقه هذه المعالجات وان يكون هناك دور للأمم المتحدة في هذا الموضوع وان تكون بمثابة الشريك وتقديم الخدمة الفنية."

السامرائي ينتقد الأمم المتحدة

وانتقد السامرائي في حديثه الولايات المتحدة والأمم المتحدة لأنهما لم تعملا على إيجاد حل لمشكلة كركوك خلال الفترة الماضية رغم أن وجودهما ودورهما في العراق كان بارزا لكنه قال إن الفرصة الآن باتت مواتية " وان الوضع بات أفضل لأن المسؤولية والإدارة الآن أصبحت عراقية وأصبح للعراق القدرة على معالجة الأمر بنفسه."

وتعتبر قضية كركوك الأبرز من بين المشاكل والمعوقات التي تواجهها العملية السياسية العراقية. وتصر السلطات الكردية على ضم المحافظة الغنية بالنفط إلى إقليمها الكردي وهو موقف ترفضه القوى التركمانية والحكومة المركزية والقوى العربية على مختلف أطيافها.

XS
SM
MD
LG