Accessibility links

مسؤولو بابل يشاركون في حملة لتنظيفها من النفايات


انطلقت في مدينة الحلة اليوم الاثنين حملة واسعة لتنظيف أحياء المدينة من أكداس النفايات التي عجزت عن رفعها دائرة البلدية بمشاركة أغلب المسؤولين ومدراء الدوائر وأحد أعضاء البرلمان.

مراسل "راديو سوا" تجول في شوارع المدينة والتقى محافظ بابل سلمان ناصر الذي قال إن الهدف من حملة التنظيف هو "النهوض بالواقع الخدمي" في المحافظة، موضحا قوله:

"وما هي إلا مساعدة لجهود البلدية لكي تبتدئ بعدها البلدية بإدامة عملها في التنظيفات. وكما تشاهدون هناك آلاف الأطنان من النفايات في الحلة. ما بين 250 إلى 300 طن يوميا ترفع من المدينة، وهذه الحملة هي مساعدة لقطاع الخدمات".

وفي حي نادر في مدينة الحلةـ اشتكى أهالي الحي من تكدس النفايات، وعدم شمولهم بهذه الحملة، حيث قال أحد المواطنين من سكنة الحي:

"منطقة نادر الثالثة لا يوجد فيها أية خدمات، والبلدية تأتي مرة واحدة في الأسبوع، حيث تأتي المعدات وتقوم بتكديس وجمع النفايات وتركها في مكانها، بالإضافة إلى أن سوق الحلة يأتي بنفاياته إلى المنطقة. ومنطقتنا أصبحت مستنقعا للنفايات وهذه الحملة اليوم للدعاية فقط، حيث لم يصل إلينا المحافظ أو أي مسؤول".

أهالي حي النور أو ما كان يسمى سابقا بحي التنك أبدوا في حديث لـ"راديو سوا" استياءهم من سوء الخدمات التي تقدمها البلدية في محافظة بابل، معربين عن عدم الرضا بشأن الحملة التي انطلقت اليوم.

ومن المؤمل أن تشمل هذه الحملة أقضية ونواحي محافظة بابل في الأيام القادمة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG