Accessibility links

logo-print

روسيا تعمل على تحديث نقطة لمراقبة السفن الحربية الروسية في ميناء طرطوس السوري


أعلن مصدر روسي رفيع المستوى في هيئة الأركان العامة للأسطول البحري الحربي الروسي أن روسيا ستعمل على تطوير وتحديث نقطة مراقبة السفن الحربية الروسية في ميناء طرطوس السوري.

وقال المصدر في تصريح لوكالة أنباء نوفوستي، إن سفينتين روسيتين ستنقلان هذا الأسبوع رصيفا عائما جديدا إلى ميناء طرطوس. وأكد أنه بعد استكمال أعمال التحديث والتطوير ستعمل نقطة مرابطة السفن الحربية في طرطوس بشكل كامل. وذكر أن هذه النقطة ستؤمن كل ما هو ضروري للسفن الحربية الروسية التي تشارك في تأمين سلامة الملاحة في خليج عدن.

ويعمل في نقطة التأمين التقني للأسطول البحري الحربي الروسي في ميناء طرطوس السوري 50 بحارا روسيا. وترابط في الميناء ورشة عائمة تابعة لأسطول البحر الأسود الروسي تتولى مهمات تصليح السفن الروسية المارة في المنطقة، وتزويدها بما تحتاجه.

وقد دعا العديد من المسؤولين في هيئة الأركان العامة للأسطول البحري الحربي الروسي مرارا إلى تطوير وتحديث هذه النقطة التي تعد نقطة المرابطة الوحيدة للسفن الحربية الروسية في البحر المتوسط.

ويؤكد كثير من الخبراء العسكريين الروس، ومنهم الأدميرال فيكتور كرافتشينكو الذي قاد القوات البحرية الروسية في البحر الأسود خلال الفترة من عام 1996 حتى عام 1998، أن الأسطول الروسي بحاجة إلى نقاط ارتكاز في موانئ تطل على البحر الأبيض المتوسط في حال إرسال سفن عسكرية روسية إلى هذا البحر لتتواجد هناك بصفة مستمرة. وشددوا على ضرورة إجراء مباحثات لتطوير وتوسيع نقطة طرطوس.

كما أكد الأدميرال إيغور كاساتونوف الذي قاد القوات البحرية الروسية في البحر الأسود خلال الفترة من عام 1991 حتى عام 1992 على أهمية نقطة ارتكاز البحرية الروسية في طرطوس، موضحا أنها تتيح للقوات الروسية الوصول إلى البحر الأحمر والمحيط الأطلسي في أسرع وقت ممكن.
XS
SM
MD
LG