Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي ينفي تلقيه أوامر بإخلاء البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية


نفى الجيش الإسرائيلي الثلاثاء الأنباء التي أشارت إلى تلقيه أوامر من القيادة السياسية بإخلاء سريع للبؤر الاستيطانية في الضفة الغربية، كما نفى استعداده للقيام بعمليات من هذا القبيل.

وقال مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان إن الجيش تابع للقيادة السياسية وينفذ توجيهاتها مؤكدا أنه لم يتلق أمرا من هذا القبيل على الإطلاق.

وفي رده على ما ورد حول استعداد الجيش لإجلاء المستوطنين بالقوة تطبيقا للخطة التي صاغتها المؤسسة الأمنية بعلم من رئيس الوزراء اليميني بنيامين نتانياهو، أوضح مكتب المتحدث باسم الجيش أن التمارين المذكورة مجرد استعداد للمواجهات في الضفة الغربية وليست مخصصة لعملية إخلاء وشيكة.

إخلاء خلال يوام واحد

وكانت صحيفة هآرتس قد أفادت في وقت سابق الثلاثاء بأن الجيش الإسرائيلي يعمل على صياغة خطة لإخلاء المستوطنات العشوائية الـ23 الواقعة في الضفة وذلك في يوم واحد في خطوة ترمي إلى تنفيذ وعد قطعته إسرائيل للولايات المتحدة منذ فترة طويلة.

ولم يذكر التقرير الذي نشرته صحيفة هآرتس موعدا لإزالة المواقع الاستيطانية حيث يعيش ثمانية آلاف يهودي بعضهم من أكثر المستوطنين تشددا في الضفة، غير أنها قالت إن الجيش أجرى تدريبا في الأسبوع الماضي استعدادا لعملية الإجلاء. وأفادت هآرتس ذات التوجهات اليسارية أيضا بأن الجيش يستعد لأن يخلي المواقع الـ23 بالقوة إذا استدعى الأمر.

هذا وتشهد العلاقات بين حكومة نتانياهو وإدارة أوباما توترا متزايدا بسبب استمرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية. غير أن إسرائيل أعلنت خلال محادثات مع الولايات المتحدة أنها ستخلي 23 بؤرة استيطانية أقيمت بعد عام 2001 والتي سبق أن تعهدت لإدارة الرئيس بوش السابقة بإجلاء المستوطنين خلال خمسة أعوام، غير أنها لم تحدد جدولا زمنيا لتطبيق الخطوة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد فككت الاثنين ثلاثة هياكل في بؤر استيطانية مختلفة، فيما رد المستوطنون الغاضبون على الخطوة بإضرام النار في أشجار زيتون يملكها فلسطينيون وإلقاء الحجارة على سياراتهم فضلا عن إغلاق الطرق في محيط الضفة الغربية.
XS
SM
MD
LG