Accessibility links

logo-print

عباس يدعو إسرائيل للالتزام بتعهداتها وحاخام يهودي يعتبر المطالب الأميركية مخالفة للتوراة


طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء إسرائيل مجددا بتنفيذ التزاماتها الواردة في "خارطة الطريق" ووقف الاستيطان كشرط لاستئناف مفاوضات السلام، في حين اعتبر الحاخام الأكبر في إسرائيل المطالب الأميركية بوقف الاستيطان مخالفة للتوراة.

وجاءت تصريحات الرئيس الفلسطيني أثناء مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الداغستاني ميخو علييف في رام الله الذي قال إنه حضر إلى الأراضي الفلسطينية للإطلاع على معاناة الفلسطينيين، مؤكدا أنه لا يجوز أن يعيش الشعب الفلسطيني في مثل هذه الظروف الصعبة والسيئة.

غير أن علييف أشار في الوقت نفسه أن هناك انطباعا عن تغير جيد نحو الأفضل في حياة الشعب الفلسطيني في عدة مجالات، الاجتماعي والسياسي والرياضي والاقتصادي والثقافي والأمني.

وأوضح أن زيارته جاءت "في وقت عصيب بالمنطقة" مؤكدا أن "الهدف اليوم هو العودة إلى المفاوضات على الطريقة السلمية تلبية لرغبات المجتمع الدولي".

واشنطن والتوراة

من جهة أخرى، قال الحاخام الأكبر في إسرائيل شلومو عمار في رسالة نشرتها صحيفة جيروسليم بوست الثلاثاء إن الولايات المتحدة تخالف تعاليم التوراة بمطالبتها إسرائيل بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

وكتب الحاخام في رسالة موجهة إلى مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية الكبرى إن "التوراة تطلب من الشعب اليهودي العيش في إسرائيل بينما تمارس الولايات المتحدة ضغوطا لمنع اليهود من أن يعيشوا ويبنوا منازلهم في أجزاء كبيرة من ارض إسرائيل" بحدودها التوراتية.

وأضاف أن "الأميركيين يريدون إقامة دولة فلسطينية يحظر على اليهود العيش فيها بل ويريدون حتى منع التوسع الطبيعي للمستوطنات اليهودية".

ودعا الحاخام اليهود في الولايات المتحدة إلى استخدام نفوذهم ليتمكن اليهود من الإقامة في كل مكان من إسرائيل بناء على تعاليم التوراة والهالاخا، التي تعتبر من التعاليم الدينية اليهودية المتشددة.

XS
SM
MD
LG