Accessibility links

الحكومة الأردنية: شراء الأراضي في الأردن من قبل الأجانب يخضع لقوانين واضحة وصارمة


شددت الحكومة الأردنية على أن عملية شراء الأراضي في الأردن من قبل الأجانب تخضع لقوانين واضحة وصارمة، وذلك في إطار ردها على إعلان رئيس منظمة إسرائيلية يمينية متطرفة اعتزامها شراء العشرات من العقارات في الأردن باعتباره جزءا من "إسرائيل الكبرى."
وأكد وزير الدولة الأردنية لشؤون الإعلام والاتصال نبيل الشريف عدم وجود أي حركة غير عادية في موضوع بيع الأراضي للأجانب في الأردن.

وكان آرييه كينغ رئيس منظمة "صندوق أرض إسرائيل" قد قال الاثنين إن منظمته تعتزم شراء العشرات من العقارات في الأردن كانت مملوكة في السابق ليهود وذلك عبر وسطاء يهود أوروبيين نظرا لرفض السلطات الأردنية السماح للإسرائيليين بالتملك في الأردن.

كما قال كينغ إن آلاف الممتلكات اليهودية تم شراؤها في الأردن إبان المرحلة العثمانية والانتداب البريطاني الذي انتهى مع إعلان استقلال الأردن في عام 1946، مضيفا أن منظمته التي سبق أن اشترت العشرات من المنازل الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، لديها سندات ملكية للعقارات التي اشترتها في الأردن.

وتعتبر المنظمة التي يديرها كينغ أن الأردن جزء من "إسرائيل الكبرى" في إشارة إلى مملكة داود التي وردت في العهد القديم. ويخشى أن يؤدي هذا المشروع رغم أنه مازال في بداياته، إلى توتر بين الأردن وإسرائيل اللتين وقعتا اتفاق سلام في 1994.
XS
SM
MD
LG