Accessibility links

logo-print

واشنطن تحذر وأوروبا تطالب إسرائيل بالامتناع عن أي عمل استفزازي في القدس الشرقية


حذرت وزارة الخارجية الأميركية الإسرائيليين والفلسطينيين من أن القيام بأي خطوات أحادية الجانب في القدس الشرقية قد يضر بمفاوضات الوضع النهائي، مشيرة إلى أن المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل سيعود إلى المنطقة في نهاية الأسبوع الجاري.

وكشف فيليب كرولي الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية أن قضية بناء إسرائيل لوحدات استيطانية في القدس الشرقية كانت مدار بحث الأسبوع الماضي بين كبار الدبلوماسيين الأميركيين والسفير الإسرائيلي لدى واشنطن، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس أوباما أكدت للإسرائيليين ضرورة ترك تلك القضية لمفاوضات الوضع النهائي مع الفلسطينيين.


انزعاج أميركي ورد إسرائيلي

وكان مسؤولون أميركيون قد ذكروا أن نائب وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الإدارية جاكوب ليو أعرب للسفير الإسرائيلي عن انزعاج الإدارة الأميركية من عمليات البناء الإسرائيلية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.

غير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي رد الأحد الماضي بالتأكيد على أنه لن يكون هناك حدود لعمليات البناء اليهودية في أي مكان في القدس الموحدة، حسب تعبيره.

"عمل استفزازي"

وفي تطور لاحق، دعت الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي إسرائيل إلى الامتناع عن أي عمل استفزازي في القدس الشرقية بما في ذلك سياسة الإبعاد وتدمير مساكن الفلسطينيين.

وفي باريس، أعلن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الثلاثاء إن الوزارة سوف تستدعي السفير الإسرائيلي في باريس دانيال شيك لمطالبة بلاده بوقف الاستيطان في القدس الشرقية.

وقال كوشنير في مؤتمر صحافي إن هناك تباينا واضحا جدا" بين إسرائيل والولايات المتحدة التي طالبت بوقف الاستيطان في أحد أحياء القدس الشرقية.

ودعت روسيا إسرائيل إلى "الوقف الفوري" لبناء حي استيطاني جديد في القدس الشرقية، كما أعلن المتحدث باسم الخارجية الروسية اندريه نستيرنكو الثلاثاء. وقال نستيرنكو "إن الاستيطان يجب أن يتوقف فورا كما هو وارد في خارطة الطريق"، خطة السلام الدولية للشرق الأوسط.


زيارة جديدة لميتشل

هذا ومن المتوقع أن يصل المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل إلى المنطقة في وقت لاحق هذا الأسبوع.

حيث أشار الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية إلى أن ميتشل سيجري مباحثات مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين وغيرهم في المنطقة، لافتا إلى أن برنامج زيارته لم يتحدد بعد بشكل نهائي.

يذكر أن ميتشل كان قد زار المنطقة الشهر الماضي في محاولة لتحريك عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG