Accessibility links

الأمم المتحدة : الاستفتاء على تبعية منطقة كركوك سيشعل صراعا


اعتبر دبلوماسي غربي الثلاثاء أن إجراء استفتاء بشان منطقة كركوك النفطية من حيث تبعيتها سيشعل صراعا مشيرا إلى أن الأمم المتحدة حثت العراق على عدم المضي قدما في إجراء استفتاء من هذا القبيل، حسبما أوردت رويترز.

والمنطقة المتنازع عليها التي تقع على مسافة 250 كيلومترا شمالي بغداد وبها 13 في المئة من احتياطيات العراق النفطية ويقيم فيها مزيج من الأكراد والعرب والتركمان تقع في وسط صراع على السلطة بين الحكومة العراقية في بغداد وإقليم كردستان الذي يتمتع بحكم شبه مستقل في الشمال.

ويطالب الأكراد بكركوك باعتبارها عاصمتهم القديمة ويأملون في أن تتمكن حكومة كردستان الإقليمية من ضمها هي وأراض أخرى متنازع عليها وهي فكرة رفضتها بغداد وسكان المدينة من العرب والتركمان. ويريد الأكراد إجراء استفتاء في كركوك يعتقدون أنهم سيفوزون فيه.

ويضع دستور العراق خطة لتحديد من يسيطر على المنطقة من خلال إجراء استفتاء ومساعدة الأسر النازحة على العودة إلى ديارها لكن العداء السياسي أخر ذلك.

وتعتقد الأمم المتحدة أن مثل هذا الاستفتاء سيكون مستفزا بدرجة خطيرة وربما يؤدي إلى تجدد القتال من جانب الفصائل المتناحرة في الوقت الذي يدنو فيه العراق من الاستقرار.

وقال الدبلوماسي الذي يشارك في المفاوضات والذي طلب عدم الكشف عن اسمه "الأمم المتحدة تقول إنها لن تدعم استفتاء عدائيا يسال الناس إن كانوا يريدون الانضمام إلى حكومة كردستان الإقليمية أم لا"

وقال "نعتقد جميعا أن هذا سيؤدي إلى حرب والأمم المتحدة أبلغت الأكراد بذلك."

وينظر إلى النزاع المستعر بين الأكراد والعرب بشأن الأرض والنفط على انه خطر كبير على العراق مثل العنف الطائفي الذي ينحسر الآن وكاد يمزق العراق في عامي 2006 و2007 .

وأصدرت الأمم المتحدة التي فوضتها الحكومة العراقية للوساطة من اجل التوصل إلى حل للخروج من الطريق المسدود تقريرا في ابريل نيسان استهدف إيجاز الحلول الممكنة للنزاع.

وتشمل هذه الحلول اتفاقية سياسية جديدة تخفف تنفيذ خطة الدستور بشأن كركوك بما في ذلك إجراء إحصاء واستفتاء وحل آخر يجعل من كركوك محافظة عراقية مثل أي محافظة أخرى وهو حل يفضله العرب.


والحلول الأخرى تجعل كركوك محافظة لها روابط خاصة مع بغداد وكردستان أو تمنحها درجة من الحكم الذاتي وهو ما يفضله التركمان.وكل الخيارات يمكن إقرارها في استفتاء.

وقال الدبلوماسي إن الأمم المتحدة تفضل أن تصبح كركوك محافظة لكن اختيارها لم يحظ بتأييد يذكر داخل العراق حتى الآن.

وتحدث الدبلوماسي عن استياء الرئيس الكردي مسعود البرزاني الذي أكد أن الأكراد لن يتخلوا عن كركوك.

وقال "البرزاني مازال يدلي بتصريحات مستفزة للغاية، لا أحد من العاملين معه يقول، انظر هذا خطر."

وأنحى ببعض مواقف الأكراد إلى عدم اعتراف الزعماء العرب بالجرائم التي ارتكبها صدام حسين.

وطردت بغداد آلاف الأكراد والتركمان من كركوك وبلدة مثل خانقين منذ السبعينات واستخدم صدام الغاز السام في قتل الأكراد بالآلاف في الثمانينات.
XS
SM
MD
LG