Accessibility links

مسؤول ألماني يقول إن مواصلة إسرائيل بناء المستوطنات يعتبر انتحارا سياسيا


حث روبرخت بولنتس وهو عضو كبير في حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إسرائيل الثلاثاء على عدم بناء مزيد من المستوطنات محذرا من أنها تعرض نفسها للانتحار السياسي اذا واصلت ذلك، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

فقد نقل عن بولنتس الذي يشغل منصب رئيس اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية قوله إن هدف إسرائيل اقامة حدود آمنة لا يمكن تحقيقه إلا من خلال حل الدولتين. وتتسم تصريحاته بالشدة على نحو غير مألوف بالنسبة لسياسي ألماني.

وقال بولنتس لصحيفة راينيشه بوست اليومية إنه إذا لم تكف إسرائيل عن بناء مستوطنات فتعرض نفسها لخطر "الانتحار التدريجي كدولة ديمقراطية".

ومضى إلى القول إن التمتع بحدود آمنة لن يكون ممكنا بالنسبة إلى إسرائيل إلا إذا أمكن أن تكون القدس عاصمة لدولة فلسطينية، لكنه أضاف أن إسرائيل تحاول عزل القدس الشرقية عن الضفة الغربية من خلال بناء مزيد من المستوطنات.

ونقلت عنه الصحيفة قوله إن إسرائيل تتجاهل حقيقة أنه لا الفلسطينيون ولا الدول العربية ستوافق على أي حل دون القدس الشرقية.

ويشعر الساسة الألمان بأن عليهم التزاما خاصا حيال إسرائيل بسبب المحارق النازية التي تعرض لها اليهود ويميلون إلى اللين في انتقادها مقارنة بدول أخرى كثيرة.

ومن ناحية أخرى حثت السويد التي ترأس الاتحاد الأوروبي حاليا إسرائيل على الامتناع عن إجلاء الفلسطينيين وهدم منازلهم في القدس الشرقية العربية حيث يتعرض الآلاف لخطر التشريد.

من ناحية أخرى، قال تقرير للأمم المتحدة في مايو/ أيار إن زهاء 1500 أمر هدم ستصدر تتعلق بمنازل أقيمت دون ترخيص من بلدية القدس الإسرائيلية في شرق المدينة.

وقالت السويد إن مثل هذه الأفعال غير مشروعة بموجب القانون الدولي ودعت إلى وضع حد لها.

وأضافت أن إخطارات الإجلاء تأتي بعد أوامر صدرت أخيرا تتميز بتأثيرات عكسية على الفلسطينيين الذين يعيشون في القدس الشرقية وتتضافر مع الزيادة في النشاط الاستيطاني في القدس الشرقية مما يعرض فرص السلام لمزيد من الخطر.
XS
SM
MD
LG