Accessibility links

logo-print

محكمة لاهاي تقرر إعادة ترسيم الحدود الشرقية والغربية لمنطقة أبيي


طالبت المحكمة الدائمة للتحكيم في لاهاي اليوم الأربعاء بإعادة ترسيم الحدود الشرقية والغربية لمنطقة أبيي الغنية بالنفط والتي تعد إحدى النقاط الشائكة بين شمال السودان وجنوبه.

وبحسب قرار المحكمة ستخضع أبيي إلى استفتاء عام في شهر يناير/ كانون الثاني من أجل التصويت على انضمامها إلى شمال السودان أو جنوبه كما سيجرى في اليوم نفسه استفتاء عام حول احتمال استقلال جنوب السودان كدولة منفصلة عن شماله.

ترحيب والتزام

وأعلن مسؤول كبير في الأمم المتحدة أن الخرطوم وجنوب السودان يعتبران أن قضية منطقة ابيي المتنازع عليها بينهما قد سويت بالقرار الصادر عن المحكمة الدولية.

كما أعلن دينغ الور، وزير الخارجية السودانية والقيادي الكبير في الحركة الشعبية لتحرير السودان (حركة التمرد الجنوبية السابقة) ، أن قرار محكمة التحكيم الدائمة ملزم لطرفي النزاع.

" قرار صعب"

وكانت المحكمة قد أنهت جلستها الخاصة بترسيم حدود منطقة آبيي بحضور وفدين من قبائل الدنكا والمسيرية طرفي النزاع والممثلين لشمال السودان وجنوبه.

وقد قال رئيس المحكمة بيير ماري دوبوي إن التوصل إلى القرار المعني كان صعبا بسبب حجج الفريقين المقنعة، موضحا أن قرار المحكمة مستند إلى تقرير فريق الخبراء الذي لم يصل إلى مستوى التفويض نظرا لوجود ثغرات كثيرة فيه.

وبناء على ذلك أصدر رئيس المحكمة قرار إعادة ترسيم حدود ابيي داعيا الرئاسة السودانية والأطراف المعنية إلي البدء بحوار فوري لتنفيذ القرار.

يذكر أن لجنة دولية كانت في عام 2005 قد حددت حدود أبيي بعد التوصل إلى اتفاق سلام أنهى أكثر من 20 عاما من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

لكن بعد أن اعترضت حكومة السودان على الحدود اتفق الجانبان على إحالة المسألة إلى محكمة التحكيم الدائمة، ووعد الجانبان باحترام حكمها.

وكانت معارك قد اندلعت في مايو/ أيار 2008مجددا بين متمردين سابقين في جنوب السودان وقوات حكومة الخرطوم في منطقة أبيي.
XS
SM
MD
LG