Accessibility links

بري يوجه اتهامات لإسرائيل ويتوقع تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة قبل نهاية الشهر الجاري


اتهم رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إسرائيل الأربعاء بمحاولة العبث بالعلاقة بين أهالي جنوب لبنان والقوات الدولية العاملة فيه "اليونيفيل" عبر استغلال حوادث جرت مؤخرا في المنطقة أبرزها إصابة 14 جنديا من القوة الدولية بجروح.

وقال بري بعد اجتماع عقده مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن إسرائيل تحاول ذلك لإحداث شرخ بين اللبنانيين واليونيفيل، ووصف ما جرى بين أهالي قرية خربة سلم والقوة الدولية في 18 يوليو/ تموز بالإشكال الناجم عن سوء تفاهم أو سوء إدارة، مشددا على أن العلاقة بين الأهالي واليونفيل مستمرة.

يذكر أن 14 جنديا من قوات اليونيفيل قد أصيبوا السبت الماضي بجروح جراء حادث وقع في خربة سلم عندما عمد العشرات من أهاليها إلى رشق دورية دولية بالحجارة لمنعها من إجراء تحقيق في الانفجار الذي وقع الثلاثاء الماضي وأشارت وسائل إعلامية لبنانية إلى انه وقع في مستودع ذخيرة لحزب الله داخل القرية الواقعة في منطقة عمل اليونيفيل وتبعد 20 كيلومترا عن الحدود.

وطالبت إسرائيل الأسبوع الماضي الأمم المتحدة بتحرك أكثر قوة بعد تلك الأنباء، وإبلاغها بنتائج التحقيق في الحادث الذي اعتبرته انتهاكا للقرار 1701 الذي أمر بوقف المواجهات بين إسرائيل وحزب الله صيف 2006.

قضية كفرشوبا

من ناحية أخرى، أكد رئيس مجلس النواب اللبناني أن السلطات الرسمية واليونيفيل هما المسؤولان عن إيجاد حل لمشكلة تلال كفرشوبا، مشيرا إلى أن إسرائيل كانت قد تقدمت في مساحة منها لتحاول السيطرة عليها.

وأكد بري أنه طلب من الأهالي ترك الأمر للاتصالات الرسمية ولقوات اليونيفيل حتى تعود إسرائيل إلى مواقعها.

هذا، وتسعى الأطراف السياسية المعنية في لبنان إلى تجنب وقوع مواجهات جديدة بين الأهالي وقوات اليونيفيل.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبى:
XS
SM
MD
LG