Accessibility links

آردوغان يلتقي الأسد ويؤكد استعداد تركيا لتجديد الوساطة بين سوريا وإسرائيل


أجرى رئيس الوزراء التركي رجب طيب آردوغان مباحثات الأربعاء مع الرئيس السوري بشار الأسد في مدينة حلب تركزت حول تحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط.

وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن الأسد وآردوغان أكدا على أهمية توافر الإرادة السياسية الحقيقية لدى إسرائيل من أجل صنع السلام المستند إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية وانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية بما فيها الجولان.

كما اتفق الجانبان، وفقا للوكالة، على متابعة العمل وتكثيف الجهود من أجل رفع الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وأهمية مواصلة المساعي الرامية إلى تحقيق المصالحة الفلسطينية التي تضمن وحدة الصف الفلسطيني من أجل استرجاع حقوقه وعلى رأسها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وفيما يتعلق بالعراق أكد الأسد وآردوغان على ضرورة الاستمرار بدعم الحكومة العراقية ومساعيها لتعزيز المصالحة الوطنية.

الوساطة التركية

وكان آردوغان قد أعرب في تصريح ألقاه في مطار أنقرة قبل توجهه إلى سوريا، عن استعداد بلاده لاستعادة دور الوساطة في المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل وسوريا.

وقال آردوغان إن أنقرة تلقت طلبات لإحياء عملية السلام، من دون أن يحدد البلد الذي اتصل بتركيا بهذا الشأن، مؤكدا ضرورة العمل على هذا الملف والاستعداد لإحياء المفاوضات.

واعتبر رئيس الوزراء التركي أن العلاقات بين دمشق وأنقرة في تطور مستمر وهناك تشاور وتنسيق بين البلدين في مختلف المجالات.

وكانت أنقرة قد قامت بوساطة في أربع جولات مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وسوريا العام الماضي، إلا أن هذه المفاوضات توقفت في يناير/ كانون الأول بعد الحرب في قطاع غزة.

وتعد زيارة آردوغان إلى سوريا السادسة له منذ تسلمه رئاسة وزراء تركيا عام 2003. ويتوقع أن تمنح جامعة حلب درجة الدكتوراه الفخرية لآردوغان لمناسبة يوبيلها الذهبي ولمواقفه من القضايا العربية.
XS
SM
MD
LG