Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يؤكد تمسكه بمشائي وموسوي يرجح تفاقم مشاكل إيران الداخلية والخارجية


أكد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد تمسكه بنائبه الأول الجديد أسفنديار رحيم مشائي على الرغم من الانتقادات التي يتعرض لها، مضيفا أنه يملك "ألف سبب" لتبرير تمسكه به.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية "ايسنا" عن أحمدي نجاد قوله إن مشائي رجل كبير وله إنجازات مهمة، مذكرا بعمله في رئاسة منظمة السياحة في إيران.

استياء المحافظين

وتسبب قرار أحمدي نجاد بتعيين مشائي في منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية الإسلامية، باستياء عام في صفوف المحافظين الذين يأخذون عليه انه صرح في يوليو/ تموز 2008 أن إيران صديقة للشعب الأميركي وللشعب الإسرائيلي.

ويعتبر رحيم مشائي قريبا من احمدي نجاد، وخصوصا أن نجل الرئيس الإيراني تزوج ابنة رحيم مشائي.

مشاكل داخلية وخارجية

من جهته، اعتبر زعيم المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي في تصريح أدلى به اليوم الأربعاء، أن مشكلات إيران على الصعيدين المحلي والدولي ستتفاقم بسبب افتقار الحكومة المقبلة إلى الشرعية.

وقال المرشح الخاسر في انتخابات 12 يونيو/ حزيران خلال لقاء مع جامعيين وصحافيين إن هذه الحكومة غير مهتمة بتجربة النخب، الأمر الذي يؤدي إلى انعدام فاعليتها وشرعيتها، مما قد يزيد المشاكل الداخلية والخارجية.

وأكد موسوي أن الطريقة الوحيدة للخروج من الأزمة هي الاهتمام بمصالح الشعب، وهذا الأمر يمكن أن يكون أساسا لسياسة مزدهر، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG