Accessibility links

logo-print

المسؤولون الباكستانيون يطلبون من واشنطن تقاسم المعلومات الاستخباراتيه حول الإرهاب


طلب المسؤولون الباكستانيون الأربعاء من الولايات المتحدة وموفدها ريتشارد هولبروك الذي يزور إسلام أباد، تقاسم المعلومات الاستخباراتية في موضوع الإرهاب ووقف الهجمات بواسطة طائرات من دون طيار على مناطق القبائل، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني خلال لقائه الأربعاء مع الموفد الخاص لواشنطن إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك، أن على الولايات المتحدة أن تخصص مزيدا من الوقت للتعاون مع باكستان ولتتقاسم معها معلومات ذات مصداقية على صعيد التصدي لمتمردي طالبان.

وأضاف جيلاني في بيان أصدره مكتبه اثر محادثاته مع هولبروك إن هذا التعاون المتزايد سيكون أكثر فاعلية من الهجمات غير المثمرة للطائرات من دون طيار الأميركية والتي تستهدف صواريخها بانتظام مناطق القبائل في شمال غرب باكستان.

وأكد المسؤول الباكستاني أن هذه الهجمات التي ناهز عددها 50 منذ أغسطس/آب 2008 وأسفرت عن مقتل أكثر من 500 شخص، أعاقت بشكل جدي جهود باكستان لطرد المتمردين والإرهابيين من قواعدهم.

ودعا هولبروك والولايات المتحدة إلى مساعدة باكستان في امتلاك طائراتها الخاصة وتزويدها بالتجهيزات والذخائر التي تفتقر إليها للسماح لقواتها المسلحة بأن تنجح في عملياتها المستمرة ضد المتمردين في الشمال الغربي من البلاد.

وتعترض باكستان رسميا وبانتظام على الاستهداف الأميركي لمناطق القبائل بوساطة طائرات من دون طيار، مركزة خصوصا على الضحايا المدنيين الذين يسقطون جراء ذلك.

ورد هولبروك في مؤتمر صحافي عقده بعد ظهر الأربعاء أن الولايات المتحدة تتقاسم المعلومات الاستخباراتية مع باكستان، خصوصا حول الهجوم العسكري الذي يشنه مشاة البحرية "المارينز" على طالبان في جنوب أفغانستان منذ بداية يوليو/تموز الماضي.

وقال أمام الصحافيين الباكستانيين "نريد أن نتقاسم الخطط العسكرية مع حكومتكم وجيشكم، لأن أمورا كثيرة مختلفة تحصل هناك".

وأوردت صحيفة "نيويورك تايمز" أن المسؤولين الباكستانيين قلقون لرؤية متمردي طالبان ينتقلون من أفغانستان إلى بلادهم جراء الهجوم الأميركي في الجنوب.

وأضاف هولبروك أن طالبان يمكنهم الانتقال إلى بلوشستان المنطقة الباكستانية المحاذية للحدود الأفغانية، والتسبب بمشاكل فيها.

وتابع علينا الاستعداد لذلك، وهذا ما تهدف إليه الخطط العسكرية وهذا ما على الحلفاء ضد طالبان القيام به.

وبحسب الحكومة الباكستانية، هنأ هولبروك القادة في إسلام أباد على النجاح اللافت الذي تحقق في مواجهة المتمردين وذلك عبر العمليات العسكرية التي نفذت في الشمال الغربي، مكررا دعم بلاده لمساعدة نحو مليوني نازح فروا من المواجهات.

وقال الموفد الأميركي نحن مسرورون أيضا لسماع أن هناك خسائر أقل مما توقعناه. إنه خبر جيد جدا.

من جهته، أعلن مساعد وزير الدولة الأميركي لشؤون اللاجئين اريك شوارتز مساعدة إنسانية إضافية بقيمة 165 مليون دولار لباكستان.
XS
SM
MD
LG