Accessibility links

logo-print

نتانياهو يقول إن الجدار الفاصل سيبقى في مكانه ولن يفكك


رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء أي إشارة إلى أنه سيأمر بهدم الجدار الإسرائيلي في الضفة الغربية في ظل غياب الهجمات الفلسطينية من الأراضي المحتلة، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقال نتنياهو في خطاب ألقاه أمام الكنيست "جدار الفصل سيظل مكانه ولن يفكك."

وأضاف "اسمعهم يقولون اليوم إن من الممكن هدم الجدار لأن الأوضاع هادئة. أصدقائي..العكس هو الصحيح. الأوضاع هادئة لأن هناك جدارا."

وقد أدلى نتنياهو بتصريحاته هذه بعد أن ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن مسؤولين فلسطينيين ضغطوا على واشنطن كي تحث إسرائيل على تفكيك الجدار نظرا لتحسن الوضع الأمني في الضفة الغربية.

وأبلغ كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات رويترز أنه فاتح الولايات المتحدة في القضية. وأضاف أن الإسرائيليين يعرفون أن الجدار يزيد الأمور تعقيدا وأنه جزء من المشكلة وليس من الحل.

وصور القادة الإسرائيليون الجدار على أنه عقبة مؤقتة يمكن إزالتها متى تم توقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيين وتوقفت الهجمات على إسرائيل.

وقال نتنياهو في خطابه إن إسرائيل رحبت "بحدوث تحسن محدد في أداء قوات الأمن الفلسطينية لعملها" في الضفة الغربية. لكنه أضاف أن "الجدار مهم."

مما يذكر أن العمل بدأ في الجدار في 2002 ذروة الانتفاضة الفلسطينية. وقالت إسرائيل إن المشروع ضروري لمنع المفجرين الانتحاريين من الوصول إلى مدنها. ووصفه الفلسطينيون بأنه اغتصاب لأرضهم يحرمهم من إقامة دولة قابلة للحياة.

وحدث انخفاض كبير في عدد الهجمات في إسرائيل خلال السنوات العديدة الماضية أرجعه الخبراء الأمنيون إلى الجدار والخطوات الأمنية من جانب إسرائيل والسلطة الفلسطينية وتغير في تكتيكات بعض الجماعات النشطة.

ولم يقع أي تفجير انتحاري هذا العام. وقتل شخص واحد في إسرائيل عام 2008 على يد مفجر قالت السلطات إنه تسلل من الضفة الغربية عبر منطقة لم يكتمل فيها الجدار.
XS
SM
MD
LG