Accessibility links

سويسرا تطالب إسرائيل بوقف بناء المساكن في القدس الشرقية


طالبت سويسرا الأربعاء السلطات الإسرائيلية بوضع حد لأي عملية استيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة في الوقت الذي تتصاعد فيه الضغوط الدولية من أجل وقف مشروع بناء 20 مسكنا في القدس الشرقية.

وأعربت الدائرة الفدرالية للعلاقات الخارجية في بيان عن قلقها العميق لإزالة منازل في القدس الشرقية على مقربة من المدينة القديمة إضافة إلى عمليات الإزالة المقررة.

ودعت سويسرا الحكومة الإسرائيلية إلى وقف هذه العمليات فورا ووضع حد لأي شكل من أشكال الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وعدم بناء مساكن جديدة في حي الشيخ جراح على أملاك فلسطينية.

واعتبرت الوزارة أن الاستيطان الإسرائيلي وإزالة المنازل في الأراضي الفلسطينية المحتلة يشكلان انتهاكا للقانون الدولي والإنساني، والذي يحظر بموجبه على القوة المحتلة تدمير ممتلكات في الأرض المحتلة أو نقل سكان محليين إليها، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت أنه بناء عليه، ليس هناك أي ضرورة عسكرية يمكن أن تبرر تدمير المنازل.

وكانت إسرائيل قد رفضت الثلاثاء دعوات الولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي وروسيا إلى وقف الاستيطان في القدس الشرقية والتخلي خصوصا عن مشروع لبناء 20 مسكنا جديدا فيها.

وكانت إسرائيل قد ضمت القدس الشرقية بعد أن احتلتها في يونيو/حزيران 1967، لكن المجتمع الدولي لم يعترف يوما بعملية الضم هذه.

بان كي مون يضم صوته إلى الضغوط الدولية

وفي نفس السياق، انضم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء إلى الضغوط الدولية على إسرائيل لوقف الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية.

وحث بان في بيان تلاه بمناسبة افتتاح اجتماع للأمم المتحدة حول فلسطين يستمر يومين في جنيف حكومة بنيامين نتانياهو على أن تفي بالتزاماتها بالكامل، خصوصا عبر وقف النشاط الاستيطاني.

وأضاف الأمين العام للمنظمة الدولية أن استمرار إسرائيل في الاستيطان لن يكون مخالفا للقانون الدولي فحسب، بل مخالفا لتفاهم دولي قوي، حسب تعبيره.

كما طالب بان السلطات الإسرائيلية بأن "تضع حدا للأعمال الأحادية الجانب في القدس على غرار إزالة المنازل، والرضوخ لرأي محكمة العدل الدولية الذي أعلنته قبل خمسة أعوام"، معتبرا أن إقامة الجدار الفاصل بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية أمر غير قانوني.
XS
SM
MD
LG