Accessibility links

الأغلبية البرلمانية في موريتانيا تدعو المعارضة إلى قبول نتائج الانتخابات


دعت الأغلبية البرلمانية التي تدعم الرئيس الموريتاني الجديد الجنرال محمد ولد عبد العزيز المعارضة إلى القبول بهزيمتها في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 18 يوليو/تموز الحالي.

وقال مصطفى ولد عبد الرحمن المتحدث باسم الأغلبية في البرلمان إننا نطالب المعارضة بقبول فوز المرشح المنتخب بأغلبية ساحقة والنظر إلى المستقبل كي يقوم بدورها كمعارضة ديموقراطية.

وأضاف ولد عبد الرحمن أنه يجب على كافة القوى السياسية الانخراط في منطق احترام إرادة الشعب والشرعية والاتفاقات الموقعة وخاصة اتفاق الخروج من الأزمة في داكار.

من ناحية أخرى، دعا المعارضون الثلاثة الذين ترشحوا للانتخابات إلى تنظيم تجمع احتجاجي كبير في العاصمة نواكشوط السبت القادم للتنديد بما يصفونها بالمهزلة الانتخابية.

باريس تنوه بهدوء الانتخابات

من ناحية أخرى، نوهت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الخميس بالهدوء الذي رافق الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت في موريتانيا.

وقال المتحدث باسم الوزارة إيريك شوفالييه إن الانتخابات التي واكبها حوالي 320 مراقبا دوليا شهدت أجواء هادئة ومسؤولة.

وأضاف شوفالييه أن هؤلاء المراقبين "قالوا إن العمليات الانتخابية جرت عموما بشكل مرض وأن العمل في مكاتب الاقتراع كان جيدا وأن فرز الأصوات كان دقيقا وشفافا."
XS
SM
MD
LG