Accessibility links

إسرائيل توكل جزءا من حي سلوان إلى منظمة إيلاد الاستيطانية رغم دعوات لتجميد الاستيطان


أوكلت السلطات الإسرائيلية مهمة إدارة جزء من حي سلوان الفلسطيني في القدس الشرقية إلى منظمة ايلاد الاستيطانية التي تنشط من اجل تهويد الأحياء العربية في المدينة.

وأكدت منظمة مدينة الشعوب الإسرائيلية غير الحكومية المناهضة للاستيطان، أن القرار الذي اتخذ يشكل انتهاكا فاضحا لقواعد الحكومة وفي بعض الأحيان انتهاكا للقانون، في غياب قرار رسمي وعام تتخذه الحكومة أو الكنيست وبدون مناقشة أو تحقيق أو مناقشة عامة، بحسب ما قالت المنظمة.

واعتبرت المنظمة أن حي سلوان هو حجر الزاوية في مشروع كبير يهدف إلى السيطرة على الأراضي الفلسطينية المحيطة بالمدينة القديمة ووصلها بالتجمعات الاستيطانية اليهودية في شمال شرق البلدة القديمة.

كما أعلنت منظمة إيراميم الإسرائيلية الحقوقية أن الحكومة الإسرائيلية قامت بتحويل ملكية أراضي مملوكة لفلسطينيين وأخرى تابعة لحدائق عامة في حي سلوان على مشارف جدران المدينة القديمة إلى منظمة إيلاد للاستيطان.

وقالت المنظمة في تقرير حمل عنوان "اتفاقات الظل في سلوان" إن الصفقات تمت في الخفاء لتنتهك مبادئ الحكومة الجيدة وفي بعض الأحيان لتنتهك القوانين نفسها.

وأشارت المنظمة المعنية بشؤون القدس إلى أن سلوان تعد ركيزة أساسية في عملية كبيرة للسيطرة على الأراضي الفلسطينية التي تحيط بالمدينة القديمة لعزلها عن القدس الشرقية وربطها بالكتل الاستيطانية في شمال شرق المدينة.

وتعمل منظمة إيلاد على توسيع ملكية اليهود في المناطق التي يقطنها العرب في القدس الشرقية.

فرنسا تستدعي السفير الإسرائيلي

من ناحية أخرى، استدعت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الخميس السفير الإسرائيلي في باريس دانيال شيك وطالبته بتجميد فوري للاستيطان في القدس الشرقية وبأن تفتح إسرائيل بشكل منتظم المعابر مع قطاع غزة، كما أعلن المتحدث باسم الوزارة إيريك شوفالييه.

وأوضح المتحدث أن المدير العام للشؤون السياسية في الوزارة جيرار آرو أبلغ السفير الإسرائيلي بأن فرنسا تريد تجميدا فوريا للاستيطان بما في ذلك في القدس الشرقية.

وكان وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير، قد أعلن الثلاثاء أن وزارته استدعت السفير الإسرائيلي بعد أيام على إجراء مماثل أقدمت عليه الولايات المتحدة، وذلك للمطالبة إسرائيل بوقف الاستيطان في القدس الشرقية.

وأضاف أن تجميد الاستيطان هو في الواقع ضروري للحفاظ على حل الدولتين والسماح باستئناف المفاوضات على قاعدة موثوق بها.

هذا وأفاد يوفال شتاينيتز وزير المالية الإسرائيلية بأن إسرائيل لا تتوقع أن تفرض الولايات المتحدة قيودا على ضمانات القروض لإسرائيل بسبب الخلاف بين الجانبين على قضية المستوطنات. وكانت إسرائيل قد رفضت الثلاثاء دعوات الولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي وروسيا إلى تجميد الاستيطان في القدس الشرقية.
XS
SM
MD
LG