Accessibility links

أنباء عن مقتل نجل أسامة بن لادن في هجوم صاروخي أميركي على باكستان


أفادت مصادر استخباراتية أميركية اليوم الخميس أن أحد أبناء زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قد قتل إثر هجوم صاروخي أميركي على منطقة في الجانب الباكستاني من الحدود مع أفغانستان.

ونسبت الإذاعة العامة الأميركية NPR إلى مسؤول استخباراتي لم تسمه التعبير عن ثقته بنسبة تتراوح بين 80 إلى 85 بالمئة في أن سعد بن لادن قد قتل في هجوم صاروخي.

وقال المصدر إن نجل زعيم القاعدة وهو في العشرينات من عمره لم يكن شخصية قيادية ولم يكن من المهم بالنسبة للولايات المتحدة استهدافه إلا أنه تصادف وجوده في المكان وقت وقوع الهجوم.

وذكرت الإذاعة أنه من غير المعروف ما إذا كان سعد قريبا من والده عند وفاته أم لا غير أن أنباء مقتله تأتي بعد أن كانت مصادر استخباراتية أميركية قد ذكرت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي أن سعد بن لادن قد تم إطلاق سراحه من سجن في إيران وأنه قد يكون في باكستان.

ومن ناحيتها نقلت وكالة أنباء رويترز عن مسؤول أمني باكستاني كبير القول إن ثمة تقارير عن مقتل سعد بن لادن إلا أنه لم يتم التأكد من ذلك حتى الآن.

وتعتقد الولايات المتحدة أن أسامة بن لادن يختبئ في باكستان إلا أن ثمة تكهنات بوفاته نظرا لعدم ظهوره في أي تسجيلات مصورة منذ نحو عامين وذلك رغم قيام القاعدة بتوزيع تسجيلات صوتية له.

يذكر أن وكالات الاستخبارات الأميركية كانت قد تمكنت في السابق من اكتشاف أدلة على وجود الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في باكستان إلا أنها فقدت أثره في كل مرة.

سلامة قائد طالبان

ومن ناحية أخرى، أكد متحدث باسم حركة طالبان في إقليم سوات الباكستاني الذي يشهد عمليات عسكرية للجيش الباكستاني تستهدف مقاتلي الحركة أن زعيمها في المنطقة فضل الله لم يصب بجروح في غارة جوية هناك.

وقال المتحدث مسلم خان في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز إن جميع قادة طالبان بخير كما بث تسجيلا صوتيا قال إن فضل الله سجله أمس الأربعاء وتضمن اتهام قادة باكستان باضطهاد الباشتون وسكان مالقند (الواقعة في الإقليم الشمالي الغربي من باكستان) لإرضاء الولايات المتحدة، على حد قوله.

وكان المبعوث الأميركي الخاص لباكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك قد عقد لقاءات على مدار يومين مع القادة الباكستانيين اختتمها بعقد لقاء مع الصحافيين في إسلام أباد أكد خلاله أن منطقة وادي سوات مازالت غير آمنة في ظل عدم إلقاء القبض على قيادات طالبان وعلى رأسها فضل الله.

XS
SM
MD
LG