Accessibility links

إسرائيل ترفض دعوات فرنسا تجميد بناء المستوطنات وفتح المعابر إلى غزة


رفضت إسرائيل الخميس دعوات فرنسا إلى تجميد بناء المستوطنات اليهودية وإعادة فتح المعابر الحدودية مع قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس.

فقد صرح يغال بالمور المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه لا يمكن التوصل إلى حل للمستوطنات إلا من خلال اتفاق سلام شامل ونهائي.

وأضاف أنه من أجل تعزيز السلام، فإن ستفعل فرنسا خيرا إذا اقنعت السلطة الفلسطينية باستئناف المفاوضات مع إسرائيل المجمدة منذ نهاية العام الماضي.

وقال بالمور فيما يتعلق بحصار إسرائيل لقطاع غزة، إن الحصار هو نتيجة حالة الحرب التي تفرضها حماس وكذلك اعتقال الجندي الإسرائيلي الفرنسي غلعاد شاليت منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وكان مسلحون فلسطينيون من حركة حماس ومجموعتين أخريين قد أسروا الجندي شاليت في 25 يونيو/حزيران 2006 وقتلوا جنديين آخرين في هجوم على موقع عسكري إسرائيلي.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قد استدعت السفير الإسرائيلي في فرنسا دانيال شيك الخميس حيث قدم له المدير العام للشؤون السياسية في الوزارة جيرار آرو عددا من المطالب من بينها تجميد الاستيطان وفتح المعابر مع قطاع غزة بشكل منتظم.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة ايريك شوفالييه أنه يتعين على إسرائيل إعادة فتح المعابر المؤدية إلى غزة والمغلقة منذ سيطرت حركة حماس على غزة عام 2007، وذلك بشكل منتظم يسمح لغزة بإعادة بناء نفسها والعودة إلى الحياة العادية.

وتتحدى إسرائيل الانتقادات الدولية بشأن خططها بناء 20 مسكنا جديدا في موقع فندق شيبرد في القدس الشرقية، ورفضت دعوات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا إلى تجميد الاستيطان في القدس الشرقية.
XS
SM
MD
LG