Accessibility links

logo-print

المحكمة الدستورية في موريتانيا تقر بفوز ولد عبد العزيز وترفض النظر في الطعون


أقرت المحكمة الدستورية الموريتانية في وقت متأخر من مساء يوم الخميس فوز الجنرال السابق محمد ولد عبد العزيز في الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت الماضي، فيما أعلن رئيس اللجنة الانتخابية في البلاد سيد احمد ولد دايا استقالته بسبب "شكوك" تتعلق بمصداقية العملية الانتخابية.

وقال تقي ولد سيدي، وهو أحد أعضاء المحكمة الدستورية، في مؤتمر صحافي إن الإدعاءات التي قدمت إلى المحكمة لم تتضمن أي دليل ملموس على حدوث مخالفات، وبناءا على ذلك، فأنها ترفض النظر في الطعون المقدمة وتعلن فوز ولد عبد العزيز.

وكان الجنرال السابق ولد عبد العزيز قد قاد انقلابا في أغسطس/آب الماضي أطاح بأول رئيس منتخب ديمقراطيا في البلاد، أسس على ضوءه مجلسا عسكريا حكم البلاد لأكثر من 10 شهور.

استقالة مسؤول انتخابي

يأتي إعلان المحكمة، بعد ساعات من استقالة رئيس اللجنة الانتخابية سيد احمد ولد دايا على خلفية الطعون التي تقدم بها ثلاثة من المرشحين المنهزمين في الانتخابات، على رأسهم مرشح الجبهة المعارضة للانقلاب مسعود ولد بلخير.

وأكد ولد دايا أن الانتخابات، برأيه، جرت بصورة طبيعية وحسب القواعد المنصوص عليها، إلا أن الشكاوى والطعون الموجهة إلى المجلس الدستوري "زرعت الشك في نفسي حول مصداقية هذه الانتخابات في العمق،" على حد تعبيره.

وخلص ولد دايا إلى القول "لهذا السبب، ولكي لا أكون في حالة تناقض مع ضميري، قررت تقديم استقالتي من رئاسة اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة اعتبارا من هذا اليوم."
XS
SM
MD
LG