Accessibility links

صحيفة إسرائيلية: واشنطن تحذر تل أبيب من "عواقب وخيمة" جراء سياساتها المتعلقة بالمستوطنات


قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة حذرت الحكومة الإسرائيلية من مغبة الشروع في عمليات بناء مساكن في منطقة فاصلة تقع بين القدس الشرقية والضفة الغربية، مشيرة إلى أن موقف الإدارة الأميركية من المشروع الإسكاني لا يختلف عن مواقف الإدارات السابقة.

وأوضحت الصحيفة أن التحذير الأميركي اتسم بشدة لهجته، حيث انه يحذر الحكومة الإسرائيلية بقيادة رئيس الوزراء اليميني بنيامين نتانياهو من "عواقب وخيمة" في حال أعطت تل أبيب الضوء الأخضر للمباشرة ببناء المشروع المثير للجدل.

ولم تشر الصحيفة الى الكيفية التي وصل فيها التحذير الاميركي الى الحكومة الاسرائيلية او تاريخه.

ويهدف المشروع، الذي يعرف باسم E-1، إلى ربط مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية بمدينة القدس عبر بناء 3500 مسكن، حيث ترغب الحكومة الإسرائيلية بجعل القدس مدينة محاطة تماما بأحياء يهودية.

ومن شأن المشروع الإسكاني، في حال تنفيذه، أن يعزز السيطرة الإسرائيلية على الجزء الشرقي من القدس الذي يطالب الفلسطينيون بجعله عاصمة لدولتهم المستقلة.

وكانت الإدارات الأميركية المتعاقبة، وفقا للصحيفة، قد عارضت على الدوام تنفيذ المشروع على اعتبار انه يحرم الدولة الفلسطينية المستقبلية من الترابط مع بقية أراضيها ويقسم الضفة الغربية إلى قسمين، فضلا عن فصل الضفة الغربية عن القدس الشرقية.

وأوضحت الصحيفة انه بالرغم من وعود الحكومات الإسرائيلية السابقة بتنفيذ المشروع، إلا أن الضغوط الأميركية المستمرة حالت دون ذلك.

وكان نتانياهو قد تعهد خلال حملته الانتخابية مطلع العام الجاري ببناء المساكن، إلا أن تعهداته تصدم بمعارضة شديدة من قبل إدارة الرئيس باراك أوباما الذي يطالب تل أبيب بوقف تام للمشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية في سبيل التوصل الى اتفاق سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل ينهي صراعا تاريخيا في المنطقة.
XS
SM
MD
LG