Accessibility links

الرئيس أوباما يقر بأنه أخطأ في انتقاده لضابط شرطة اعتقل أستاذا أسود


أقر الرئيس باراك أوباما اليوم الجمعة بأنه أخطأ في "اختيار كلماته" عند انتقاده لضابط شرطة اعتقل أستاذا أسود في جامعة هارفارد، إلا أنه لم يقدم اعتذارا رسميا للضابط مكتفيا بالحديث هاتفيا معه بعدما أثار انتقاده للشرطة عاصفة من الغضب.

وفاجأ أوباما الصحافيين في البيت الأبيض حينما حضر إلى قاعة الصحافة ليعلن أنه تحدث هاتفيا إلى الضابط المعني كما أقر بأنه استخدم ألفاظا خاطئة للتعبير عن رأيه في القضية.

وكان أوباما قد ذكر في مؤتمر صحافي أمس الأول أن الشرطة تصرفت بغباء عند اعتقالها للدكتور هنري لويس غيتس الأستاذ في جامعة هارفارد من داخل منزله بعد أن تلقت بلاغا بأن المنزل يتعرض للسطو.

وقال أوباما في حديثه إلى الصحافيين إنه كان ينبغي عليه أن يختار كلماته بشكل أكثر حرصا عند مناقشة قيام الشرطة باعتقال صديق له، مشيرا إلى أنه مازال يعتقد بأن ردة الفعل من جانب الشرطة وغيتس كان مبالغا بها.

وأضاف أنه تحدث إلى ضابط الشرطة الذي اعتقل غيتس كما وصفه بأنه "شخص جيد" وذلك من دون أن يبدي أسفه عما حدث.

وأعرب عن أمله في أن تكون هذه الواقعة "درسا" يتعلم منه الجميع ضرورة الاستماع إلى الطرف الأخر بدلا من رفع الصوت.

وكانت شرطة كامبريدج بولاية ماساشوسيتس قد تلقت اتصالا هاتفيا من سيدة بيضاء قالت فيه إنها رأت شخصين أسودين يحاولان اقتحام منزل الدكتور غيتس المجاور لها ومن ثم فقد توجهت قوات الشرطة إلى المنزل فوجدت غيتس الذي كان قد نسي مفتاحه وتمكن من دخول المنزل عنوة فقام شرطي أبيض هو السيرجنت جيمس كراولي باعتقاله رغم إشهاره لهويته وتأكيده أن المنزل مملوك له.

وأثارت الواقعة جدلا كبيرا حيث شرع غيتس في إقامة دعوة قضائية يتهم فيها الشرطة بالعنصرية بينما نفت الشرطة من جانبها أن يكون تصرفها شابه عنصرية كما رفض كراولي الاعتذار عن الواقعة بينما طالب زملاء له الرئيس أوباما بالاعتذار عن تصريحاته.

وعبرت رابطة ضباط الشرطة في كامبريدج عن تأييدها لموقف كراولي واعتبروا أن تصريحات أوباما كانت مهينة كما طالب أحد أعضائها وهو دينيس أوكونور الرئيس أوباما وحاكم ولاية ماساشوسيتس بالاعتذار للضابط .

وقال أوكونور إن الرئيس أوباما قد ذكر أن ما قامت به شرطة كامبريدج كان غبيا كما ربط بين ما حدث وتاريخ التفرقة العنصرية في أميركا، على حد قوله.

يذكر أن الرئيس أوباما على علاقة صداقة بالدكتور غيتس الذي يعمل بجامعة هارفارد التي درس فيها أوباما.

ويرى مراقبون أن حرص أوباما على الحديث إلى الضابط ووسائل الإعلام حول هذه القضية يرمي إلى الحيلولة دون استغلال الفرصة للفت الأنظار بعيدا عن قانون الرعاية الصحية الذي يحاول الرئيس أوباما فتحه وحشد الرأي العام خلفه لإقناع الكونغرس بتمريره.
XS
SM
MD
LG