Accessibility links

العواصف والرياح العاتية في أواسط أوروبا تسفر عن مقتل 10 أشخاص وجرح العشرات


لقي 10 أشخاص حتفهم وأصيب عشرات آخرون بجروح خطرة في أواسط أوروبا بسبب العواصف والرياح العاتية التي تعرضت لها المنطقة ليل الخميس الجمعة.

وأكثر المناطق تضررا من العواصف والرياح التي بلغت سرعتها أحيانا 130 كيلومترا في الساعة، هي مناطق جنوب غرب وغرب بولندا وأوقعت هناك أيضا أضرارا مادية جسيمة وتطايرت أسقف عشرات المنازل وغمرت المياه اقبية وباتت طرقات غير سالكة، كما دمرت سيارات .

وقال المتحدث باسم أجهزة الإطفاء البولندية باول فراتزاك "إن ثمانية أشخاص لقوا مصرعهم في الإجمال فيما أصيب 82 آخرون بجروح بالغة تطلبت تلقيهم العناية الطبية"، مضيفا أن معظم الأشخاص توفوا نتيجة سقوط أشجار.

ضحايا وأضرار مادية

كذلك تسببت الرياح العاتية بسقوط قتيلين وعدد من الجرحى في الجمهورية التشيكية. فلقيت سيدة في الخامسة والسبعين حتفها في هراديك ناد نيسو بشمال البلاد ضحية سقوط أغصان شجرة فيما لقي رجل الجمعة حتفه اثر غرق يخته في احد الأنهار إلى جنوب براغ.

وأفادت مصلحة الأرصاد الجوية البولندية أن الرياح والعواصف التي بلغت شدتها مستوى قل نظيره بالنسبة لهذه المنطقة، ناجمة عن تصادم كتل هوائية استوائية آتية من إفريقيا الشمالية وكتل هوائية باردة آتية من الغرب.

"وهذا ما اطلق العنان لهذه القوة المدمرة الهائلة"، كما قالت مسؤولة في اجهزة الارصاد للصحافيين.

وتسببت الرياح والأمطار أيضا بأضرار مادية جسيمة في بلدان المنطقة.

وقبل هبوب العاصمة، اجتاحت موجة من الحر الشديد الخميس مع درجات حرارة بلغت نحو 34 درجة مئوية في براغ و36,8 درجة في سيسكي بوديوفيس جنوب الجمهورية التشيكية.

وفي النمسا، تساقط البرد الخميس وغطى 60 ألف هكتار من المزروعات والمراعي مما تسبب بخسارة قدرت بـ 20 مليون يورو بحسب شركة تأمين متخصصة.
XS
SM
MD
LG