Accessibility links

logo-print

عشرات المدن في كافة أنحاء العالم تشهد تظاهرات تندد بأوضاع حقوق الإنسان في إيران


شهدت نحو 100 مدينة في كافة أنحاء العالم تظاهرات السبت نددت بالانتهاكات لحقوق الإنسان في إيران وعبرت عن دعمها للمعارضة الإيرانية.

ففي امستردام تظاهر نحو ألف شخص نددوا بـ"السياسة القمعية" للنظام القائم في طهران من بينهم المحامية الإيرانية وحاملة جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي.

وقال المتحدث باسم منظمة العفو الدولية في المدينة توم فان دن براند لوكالة الصحافة الفرنسية "جئنا لنعبر عن تضامننا مع الشعب الإيراني ولنطلب من حكومة طهران أن تحترم حقوق الإنسان".

وفي لندن تظاهر أيضا نحو ألف شخص حملوا الأعلام الخضراء ولافتات كتب عليها"الحرية لإيران" و"أين هو صوتي؟".

وقال احد منظمي التظاهرة بوتكين ازارنهر "التظاهرة رمزية واليوم هو يوم تضامن مع الشعب الإيراني على المستوى العالمي. إلا انه علينا أن نذهب ابعد من المبادرات الرمزية وان نعمل لتدفع الحكومة ثمن تعاطيها مع الشعب الإيراني".

وفي جنيف تجمع نحو 400 شخص أمام مقر الأمم المتحدة غطى بعضهم وجوههم خوفا من تعرف السلطات الإيرانية عليهم بعد عودتهم إلى إيران. وقال المتحدث باسم المتظاهرين حسن بيات إن وفدا منهم سيتوجه إلى المفوضية العليا لحقوق الإنسان لتسليم رسالة موجهة إلى المفوضة العليا نافي بيلاي بشأن الوضع في إيران.

وفي برلين تظاهر نحو 400 شخص بناء على دعوة من منظمة العفو الدولية احتجاجا على اعتقال العديد من الناشطين الإيرانيين في مجال حقوق الإنسان في طهران.

ومن المتوقع أن تقوم تظاهرة ضخمة مساء السبت في وسط ستوكهولم على أن تجري تظاهرات مشابهة أيضا في مدينتي مالمو وغوتبورغ. والمعروف أن السويد تؤوي جالية إيرانية كبيرة تضم نحو 80 ألف شخص بينهم 57 ألفا ولدوا في إيران.

وفي طوكيو تظاهر عشرات الأشخاص وهم يحملون لافتات كتب عليها "احمدي نجاد ليس رئيس إيران" وتجمعوا في حديقة تقع في حي شيبويا.

كما تظاهر نحو 50 شخصا من الجالية الإيرانية أمام مبنى البرلمان الاسترالي في مدينة ملبورن وهم يحملون الإعلام الإيرانية ويطلقون الهتافات التي تصف الانتخابات الإيرانية بـ"المهزلة".

وفي بيشكيك عاصمة قرغيزيستان تظاهر عدد قليل من الأشخاص أمام السفارة الإيرانية ما دفع الشرطة إلى اعتقال سبعة أشخاص منهم حسب ما أفاد ناشطون في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في المدينة.
XS
SM
MD
LG