Accessibility links

logo-print

دعوة لتغيير آلية احتساب الأصوات وتوزيع المقاعد في الانتخابات القادمة


شهدت محافظة البصرة صباح اليوم السبت إنعقاد مؤتمر دعا السياسيون المشاركون فيه إلى تغيير آلية احتساب أصوات الناخبين وتوزيع المقاعد في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وقال عضو اللجنة المحلية للحزب الشيوعي عباس الجوراني إن الآلية التي تم اعتمادها من قبل المفوضية في انتخابات مجالس المحافظات أدت إلى مصادرة أصوات آلاف الناخبين.

"لا زالت تجربة انتخابات مجالس المحافظات راسخة في أذهاننا من حيث توزيع عدد المقاعد على عدد أصوات الناخبين. وإذا عدنا إلى انتخابات مجلس محافظة البصرة سنجد أن هناك 14 مقعدا لم يحصل عليها أي مرشح بسبب عدم بلوغهم القاسم الانتخابي، ولكن هذا العدد من المقاعد تم تدويرها واستحوذت عليها قوائم اجتازت القاسم الانتخابي، وبالتالي حُرمت قوائم اخرى كانت قريبة من الفوز".

بينما قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة البصرة الدكتور ساجد الركابي إن آلية احتساب أصوات الناخبين التي تم اتباعها في انتخابات مجالس المحافظات كانت لصالح الأحزاب المتنفذة والكيانات السياسية الكبيرة وأنها سوف تؤدي إلى تشويه العملية الديمقراطية في حال تطبيقها في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وأضاف الركابي في حديث لـ"راديو سوا" قائلا: "الإشكالية التي حدثت في الانتخابات السابقة هو أن الأصوات المتبقية ذهبت الى الكتل الفائزة وتمكن بعض المرشحين من الحصول على مقاعد هي في الحقيقة ليست من حقهم، في حين ظلمت قوائم أخرى كانت على وشك الفوز. وعليه هذه الآلية التي اعتمدتها المفوضية هي آلية خاطئة، من وجهة نظري".

وكان الحزب الشيوعي وحزب الفضيلة الإسلامي وحزب الولاء الإسلامي وحركة الوفاق الوطني وتجمع الوحدة الوطنية العراقي وتيار الإصلاح الوطني من أبرز الجهات السياسية التي ساهمت في انعقاد المؤتمر الذي طالب المشاركون فيه باعتماد نظام الخاسر الأكبر في الانتخابات البرلمانية القادمة.

ماجد البريكان مراسل "راديو سوا" في البصرة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG